رمز الخبر: ۳۰۹۰
وتابع :خلال العامين المنصرمين اكدت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه من خلال تعاونها وتعاطيها مع الوكاله الدوليه في العامين المنصرمين ان ايران تخطو في مسار حيازه حقوق شعبها وقد جهدت لكي تكون نشاطاتها النوويه في اطار معاهده حظر الانتشار النووي "ان بي‌تي" وبمراقبه الوكاله الدوليه الذريه نفسها .
اشار مساعد وزير الخارجيه في الشوون الاقتصاديه محسن طلائي امس الثلاثاء في العاصمه الباكستانيه اسلام اباد الي قرار ‪ ۱۸۰۳‬الصادر عن مجلس الامن ضد ايران موضحا ان العقوبات التي وردت في هذا القرار لاتقوم علي ايه اسس قانونيه .

واضاف محسن طلائي في تصريحات ادلي بها علي هامش اجتماع مجلس التخطيط الاقليمي لمنظمه التعاون الاقتصادي "اكو" في تصريحات ادلي بها لمراسل ارنا ،اضاف ان ايران تمتلك طاقات كبيره للغايه وبالنظر الي وضع خطط وآليات خاصه فان هذه العقوبات لن تترك ادني تاثير علي عمليات التنميه والتطور الاقتصادي في البلاد .

وتابع :خلال العامين المنصرمين اكدت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه من خلال تعاونها وتعاطيها مع الوكاله الدوليه في العامين المنصرمين ان ايران تخطو في مسار حيازه حقوق شعبها وقد جهدت لكي تكون نشاطاتها النوويه في اطار معاهده حظر الانتشار النووي "ان بي‌تي" وبمراقبه الوكاله الدوليه الذريه نفسها .

وحول اسباب احاله الملف النووي الايراني الي مجلس الامن اوضح طلائي ان التشجيع علي زياده التعاون كان من بين التبريرات التي رفعت في احاله هذا الملف من الوكاله الدوليه الذريه الي مجلس الامن بينما كانت هذه الخطوه لاتقوم علي ايه اسس قانونيه وانجزت لاسباب سياسيه فقط .

واشار مساعد وزير الخارجيه الي الضغوط التي مارسها مجلس الامن ضد ايران من اجل تعليق تخصيب اليورانيوم لافتا الي ان ايران لن تقبل تعليق التخصيب لكنها وافقت بصوره طوعيه علي القيام بهذا العمل وعملت ذلك لمده محدده .

واردف ،ان قبول بتعليق تخصيب اليورانيوم يعني تجاهل ماهيه معاهده حظر الانتشار النووي "ان بي‌تي" لان هذه المعاهده توكد علي حقوق الشعوب الاعضاء فيها بالتخصيب وان كافه الاعضاء يضطلعون بمهمه الدفاع عن اطر هذه المعاهده وتنفيذ بنودها بصوره كامله .

واشار الي ان وضع تحاليل وتفاسير وفق المقتضيات والاهداف السياسيه تشكل صفعه لايمكن معالجتها لمعاهده حظر الانتشار النووي موضحا ان ايران باعتبارها عضوا ناشطا وملتزما ببنودها دافعت وفق مسوولياتها الذاتيه عن هذه المعاهده بيد ان بعض البلدان حاولت حرمان ايران من حقها في تخصيب اليورانيوم .

ولفت الي ان معاهده حظر الانتشار النووي "ان بي‌تي" تعتبر تخصيب اليورانيوم جزء‌ا من الحقوق المصرح بها بالنسبه للبلدان الاعضاء فيها "وليس لاي بلد الحق في حرمان البلدان الاعضاء منه ".

ولفت الي ان بعض الاعضاء في معاهده "ان بي‌تي" تضع تفسيرا لهذه المعاهده وفق معايير مزدوجه ومصالحها الخاصه .

واضاف ان ايران من بين البلدان التي سعت لحد الان لاتخاذ مواقف عقلانيه والالتزام بمسوولياتها في تنفيذ هذه المعاهده بصوره كامله .

واردف طلائي ،كما صرح المدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي في تقريره الاخير عن الملف النووي الايراني ان ايران ابدت تعاونا كبيرا مع الوكاله الدوليه ونفذت مطالب مجلس الامن وفق اطار هذه الوكاله بصوره عمليه .

وشدد علي ان ايران ليست علي استعداد لقبول القرارات غير القانونيه لمجلس الامن لانها تومن بان تنفيذ هذه القرارات يتعارض مع روح وجوهر معاهده حظر الانتشار النوويه .

واضاف ان الحكومه والشعب الايراني ليسا علي استعداد للتخلي عن حقوق البلاد الموكده في تخصيب اليورانيوم وحيازه التكنولوجيا النوويه السلميه من خلال اصدار بعض القرارات من قبل مجلس الامن وفرض العقوبات .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: