رمز الخبر: ۳۰۹۲۷
تأريخ النشر: 08:06 - 17 September 2011

(ا ف ب) - اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه طلب من الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان يتوقف عن دعم نظام دمشق الذي يمارس قمعا شرسا للحركة الاحتجاجية في البلاد، بحسب الصحف التركية الجمعة.

واوردت صحيفة "حرييت" ان اردوغان صرح امام صحافيين في تونس "لا يمكنني الحديث عن وجود توتر مع ايران. لكن في ما يتعلق بسوريا، لقد حذرتهم من ان نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد بات مستكبرا جراء تشجيعهم".

واضاف "لقد تناولت المسالة هاتفيا مع احمدي نجاد. وارسل بعدها موفدا خاصا تباحثت معه. ولقد حصل تغير في موقفهم".

وتابع اردوغان انه يعتزم ارسال رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان الى ايران للتباحث في المسالة وانه يمكن ان يتوجه شخصيا الى ايران في وقت لاحق.

وقتل اكثر من 2600 شخص غالبيتهم من المدنيين في سوريا منذ بدء قمع حركة الاحتجاج ضد نظام الاسد التي بدات في اواسط اذار/مارس، بحسب تعداد للامم المتحدة.

ودعت ايران القلقة من تبعات القمع في سوريا حليفتها الرئيسية في المنطقة، مرارا الى الحوار الداخلي الا انها لم تندد ابدا بالعنف الذي يرتكبه النظام. وتعتبر طهران ان اسرائيل والولايات المتحدة هما من يقف وراء الاضطرابات في سوريا.

في المقابل، نأت تركيا التي تقيم علاقات ودية مع سوريا منذ سنوات بنفسها عن نظام دمشق بعد فشل جهودها الدبلوماسية لوقف فوري للقمع.

وكان اردوغان صرح هذا الاسبوع "الشعب السوري لا يصدق الاسد، ولا انا".

ويتزامن الخلاف بين انقرة وطهران حول دمشق في وقت اثارت تركيا انتقادات ايران عند قبولها في مطلع ايلول/سبتمبر بنشر رادار انذار متقدم ضمن الدرع الصاروخية الاوروبية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: