رمز الخبر: ۳۰۹۵
وتطرق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في جانب آخر من حديثه الى قرار مجلس الامن الجديد ضد ايران بسبب أنشطتها النووية المدنية, قائلا "ان التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية كان ايجابيا وجيدا, ولو كانت نوايا المهولين حسنة وبعيدة عن الاهداف السياسية والاستكبارية لما كان هناك حاجة لإصدار قرار عقوبات جديد من مجلس الأمن الدولي".
أشار رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني الى قرار مجلس الامن الأخير ضد ايران, معتبرا ان هذا القرار يكشف مدى عداء وحقد القوى المتغطرسة.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان آية الله هاشمي رفسنجاني أشار خلال استقباله أمس الثلاثاء مسؤولي ومحرري صحيفة ابرار الى ان الصحافة لديها اليوم مشاكلها الخاصة, مؤكدا "ان من أهم واجبات وسائل الاعلام هو الإعلام الصحيح وفي الوقت المناسب والاستقلالية في العمل".

وتطرق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في جانب آخر من حديثه الى قرار مجلس الامن الجديد ضد ايران بسبب أنشطتها النووية المدنية, قائلا "ان التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية كان ايجابيا وجيدا, ولو كانت نوايا المهولين حسنة وبعيدة عن الاهداف السياسية والاستكبارية لما كان هناك حاجة لإصدار قرار عقوبات جديد من مجلس الأمن الدولي".

وأشار الى موقف أمريكا وبعض الدول الغربية المعادي لايران, متهما امريكا بتزوير الوثائق وممارسة الحرب الإعلامية ضد ايران, وقال "ان قرار العقوبات الأخير يكشف عن ان أمريكا تبنت سياسة معادية مزدوجة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن, وهذا الأمر لن ينتهي قريبا".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: