رمز الخبر: ۳۰۹۶۵
تأريخ النشر: 09:34 - 28 September 2011
واوضح ان المؤتمر يسعى الى تعبئة كافة الامكانيات الرسمية وغير الرسمية في الدول الاسلامية والشعوب الحرة في العالم لدعم مقاومة وانتفاضة الشعب الفلسطيني لاحقاق حقوقهم المبدئية وتوفير الارضية لانهاء الاحتلال وتحرير فلسطين وعاصمتها القدس.
(كونا) -- رحب امين عام المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية حسين شيخ الاسلام اليوم بالزيارة التي سيقوم بها رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي الى ايران للمشاركة في المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية الذي ستبدأ اعماله مطلع الشهر المقبل.

واعرب خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده حول اهداف المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية عن شكره لدولة الكويت وكافة الدول التي اعلنت حتى الآن استعدادها للمشاركة في المؤتمر الدولي.

واوضح ان المؤتمر يسعى الى تعبئة كافة الامكانيات الرسمية وغير الرسمية في الدول الاسلامية والشعوب الحرة في العالم لدعم مقاومة وانتفاضة الشعب الفلسطيني لاحقاق حقوقهم المبدئية وتوفير الارضية لانهاء الاحتلال وتحرير فلسطين وعاصمتها القدس.

واشار الى ان 16 دولة اكدت حضورها للمؤتمر على مستوى رؤساء البرلمانات منها الكويت وقطر والعراق وسوريا والجزائر ولبنان وموريتانيا والباراغواي وافغانستان واندونيسيا وزيمبابوي مضيفا انه تم توجيه دعوة الى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وشخصيات من منظمة التحرير الفلسطينية (فتح).

وردا على سؤال ل(كونا) حول موقف ايران من طلب الاعتراف بتشكيل الدولة الفلسطينية المستقلة في الامم المتحدة قال شيخ الاسلام ان "الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اعلن في يوم القدس العالمي الماضي ان هذه هي الخطوة الاولى".

وذكر بانعقاد المؤتمرات الاربعة السابقة حول دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني في طهران مشحذرا من المساعي التي تبذلها اوروبا وامريكا والامم المتحدة الى انقاذ اسرائيل والمحافظة عليها خاصة في ظل الظروف التي تمر بها وهي الأسوء منذ تأسيسها.

وقال شيخ الاسلام ان ما يتم في الوقت الحاضر ليس مشروعا لتشكيل دولة فلسطينية من خلال الامم المتحدة مشيرا الى ان اسرائيل لن تنسحب ولن تحدد الحدود.

واعتبر ان ما يحدث لا يتعدى السعي للحصول على مقعد مخصص لمنظمة التحرير الفلسطينية يتحول باسم دولة مبينا ان هذه الخطوة لها تبعات قانونية والشيء المهم هو ان توازن القوى تغيرت لصالح فلسطين والفلسطينيين والمقاومة.

وانتقد النظام الدولي السائد حاليا في العالم قائلا ان "منظمة الامم المتحدة تحولت الى أداة بيد القوى العظمى وارتكبت اكبر ظلم بحق الفلسطينيين عندما دعمت قيام دولة اسرائيل على ارض الآخرين بعد احتلالها وقتل وتشريد وتدمير منازلهم".

واضاف امين عام المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية ان "هذه المنظمة عاجزة عن تحقيق حقوق الشعب الفلسطيني والدفاع عنه وان هيكلية المنظمات الدولية تدعم مصالح القوى الكبرى وليس الحفاظ على الامن والسلم العالميين".

وقال ان امريكا تسعى الى عرقلة طرح مبادرة تشكيل الدولة الفلسطينية في الامم المتحدة لانه من الصعب عليهم استخدام الفيتو في الوقت الحاضر لذا فهي تحاول اقناع اعضاء مجلس الامن بعدم التصويت على هذا المشروع وان لم تتمكن حينها تستخدم حق النقض.

يذكر ان المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية يعقد تحت شعار (الفلسطينيون لا يبحثون عن الوطن .. وطنهم فلسطين) بمشاركة شخصيات من اكثر من 70 دولة في العالم والمنظمات غير الحكومية والعلماء ورجال الدين والاحزاب والشخصيات السياسية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: