رمز الخبر: ۳۱۰۰۳
تأريخ النشر: 16:57 - 04 October 2011
حميد حلمي زادة
في ضوء خطاب آية الله العظمى الامام الخامنئي امام ضيوف المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية (1-2 /10/2011) , و تأكيد سماحته الصريح على ( ان فلسطين هي ارض اسلامية موحدة و غير قابلة للتجزئة , وأن حدودها يمتد من البحر الى النهر) تتجلى عظمة الموقف الرسالي و الريادي لقائد الثورة الاسلامية في ايران, و دوره المحوري في مضمار وضع الامة بمواجهة مسؤولياتها الحقيقية بعيدا عن أدنى تفريط بالثوابت و المبادىء، و مهما كلف الامر من صعوبات و ضغوط و تضحيات غالية.

لقد عزَّزت كلمة القائد قناعة راسخة في نفوس العرب و المسلمين واحرار العالم بأن "إسرائيل" هي كيان مصطنع لا يتمتع بأية مشروعية، حتى و لو حشد الاستكبار العالمي جميع امكاناته السياسية و الدعائية و العسكرية من اجل تسويق هذه "الاكذوبة".

ففي عالم اليوم اضحت المصداقية هي الفيصل في تحديد هوية الامم و الشعوب, و قد نسفت السلوكيات العدوانية الصهيونية المدعومة بالانحياز الاميركي - الاوروبي المطلق, أية ارضية يمكن لاسرائيل التبجح بها امام المجتمع الدولي للتظاهر بأنها (حمامة السلام ), او تلك الدولة الضعيفة المقهورة التي تطوقها شعوب بدائية تريد القاءها في البحر – كما تزعم تل ابيب امام انصارها المغرر بهم في الغرب - .

و قد اعاد السيد الخامنئي الى الاذهان عبارة الامام الخميني ( قدس سره الشريف ) , في معرض تقييمه الماهية التدميرية للكيان الصهيوني الغاصب , عندما قال قولته المشهورة "إن اسرائيل غدة سرطانية لابد من ازالتها من الوجود" حيث ثنى السيد القائد على هذا الموقف التاريخي الخالد لمؤسس الجمهورية الاسلاميةالايرانية(طاب ثراه)، بتاكيده على (وجوب تطهير فلسطين من دنس الصهاينة) محذرا في الوقت ذاته من اي مخطط يهدف الى تقطيع اوصال هذا البلد العربي الاسلامي , معلنا رفضه لتقسيم فلسطين الى دولتين, مذكرا ايضا بان اسرائيل برهنت خلال العقود الستة الماضية على عدم وفائها لكل المواثيق و الاعراف الدولية, و ان المجازر و الممارسات الوحشية التي ارتكبتها بحق الفلسطينيين العزّل طوال اكثر من ستين عاما, تقطع الشك باليقين ان التفاوض معها و الوثوق بالوعود التي تطلقها هي و حماتها الاميركيون و الاوربيون ،هو مجرد وهم و خرافة و حلم بعيد المنال, لان التجارب الماضية اثبتت ان الاتفاقيات و المعاهدات التي ابرمتها مع المطبعين , لم تكن سوى حبر على ورق, وهي في قاموس الصهاينة وسيلة للتحايل و الضحك على الذقون.

في هذا المجال اوضح الخامنئي امام المؤتمرين و هم رؤساء برلمانات و نواب و زعماء حركات و فقهاء و مفكرون و مناضلون مثلوا 100 دولة و منهم الدكتور محمود الابرش رئيس مجلس الشعب في سورية الشقيقة, ان ( الصهيونية تشكل خطرا اخلاقيا و سياسيا و اقتصاديا على المجتمع البشري برمته, و ثغرة يتسلل منها الاستكبار العالمي لبسط هيمنته و نفوذه في المنطقة), مشددا على ان التمسك بالمقاومة هو السلاح الامضى لإجهاض هذا المشروع التوسعي, و اعادة الاعتبار الى الامة التي تعيش حاليا مرحلة نهضوية مفصلية جديدة في حياتها.

و امام ضيوف مؤتمر طهران الدولي الخامس ايضا جدد سماحة قائد الثورة موقف ايران الداعم للقضية الفلسطينية موضحا ان طهران لم تتراجع عن هذه المسيرة حتى في اصعب الظروف و اد قِّها، و لاسيما عندما شن الطاغية صدام حسين حربه الشعواء على ايران و ثورتها الفتية ، بإيعاز من اميركا و بريطانيا و الدول الاستكبارية .
 
فقد تحملت الجمهورية الاسلامية هذه الطعنة النجلاء , و صمدت مدة ثمانية اعوام تكابد العدوان الغاشم على البلاد و العباد , لكنها لم تنثن عن معاضدتها الحقوق والتطلعات العادلة و المشروعة لاهلنا في ارض الاسراء و المعراج , وقد ضربت بذلك اروع الامثلة في الايثار و الصبر على المحن والشدائد و في مقدمة ذلك تجرع مرارة تواطؤ البعض من الجيران و الحكومات العربية. ولولا اصطفاف سورية المناضلة بقيادة الزعيم الراحل حافظ الاسد الى جانب الصمود الايراني في مواجهة الاستراتيجية الاميركية و الاوروبية المناوئة لمعسكر القوى التحررية المستقلة في المنطقة.

و في معرض تنويهه الى اهمية عنصرالمقاومة في بعث العزة و الشموخ في نفوس ابناء الامة العربية و الاسلامية , اعتبرسماحة الامام الخامنئي (مدظله) ان الانتصارات الباهرة التي حققها أبطال المقاومة الباسلة في لبنان و فلسطين, أعطت صورة واضحة عن تعاظم دور التضحية و التصدي و الانتفاضة في العالم الاسلامي ، وهو ما انعكس لاحقا في الثورات الشعبية في تونس ومصر و اليمن و سواها , ضمن تحرك تغييري عظيم أطاح بمعاقل عتيدة طالما حاربت الامة و تطلعاتها , فكان جزاؤها السقوط و الانهيار و محاكمة التاريخ.

ومن وجهة النظر العقائدية فإن تبني ايران نهج التزام قضايا الحق والعدل والمساندة دفاعا عن المظلومين في الارض، وفي مقدمهم الشعب الفلسطيني، يملي عليها قيادة وحكومة وشعبا حماية الناس المضطهدين في تلك الارض المغتصبة التي تنشر اسرائيل انطلاقا منها الشر والعدوان والارهاب في الشرق الاوسط . وعندما يحض السيدالخامنئي على واجب مناصرة القضية الفلسطينية فإن الامة الاسلامية تدرك بان هذا الموقف لا تشوبه شوائب دنيوية ، لانه نابع من مقتضيات التكليف الشرعي التي يعرفها الولي الفقيه العادل الشجاع، والزاهد التقي، الذي يخاف الله سبحانه وتعالى ويخشى معصيته في كل حركاته وسكناته .

و تتصدى طهران و معها كل القوى الخيرة ، لسياسة الكيل بمكيالين والمعايير المزدوجة الصادرة عن مجلس الامن الدولي في مايرتبط بقضايا المحرومية والاستضعاف، باعتبار ان قراراتها، لا تميز بين الجهاد المشروع للفلسطينيين والارهاب الاسرائيلي ، وهي تحكم مسبقا بالمسا واة بين الضحية والجلاد، دون تحديد المعتدي الحقيقي، وهم الصهاينة المدججون بالمقاتلات والقاذفات والصواريخ والدبابات والمدرعات التي لا تستخدم الا في الحروب النظامية.

في حين ان المواطنين الفلسطينيين الذين يدافعون عن ارضهم واهلهم واعراضهم و يواجهون الغارات الجوية الغادرة والحصارالاقتصادي الجائر في قطاع غزة بصدور عارية منذ عدة سنوات ،لا يملكون سوى بعض الاسلحة التقليدية، ومع ذلك فانهم صابرون و مرابطون ، و قد استمسكوا بحبل الايمان والثبات و الاستقامة ، و تجلببوا بجلباب الاستشهاد والفداء في سبيل احقاق حقوقهم المشروعة التي تتجاهلها القرارت الاممية باستمرار،على خلفية سيطرة النظام الرأسمالي العالمي على ما يسمى بمؤسسات الشرعية الدولية وقراراتها العمياء.

لقد حمل الامام الخامنئي الانظمة الرسمية في العالم الاسلامي مسؤولية تكثيف الجهود و المتابعات من اجل اتخاذ المواقف والاجراءات اللازمة لمكافحة التعجرف الصهيوني ، وإجبار الامم المتحدة ومجلس الامن، على لجم تمرد اسرائيل علىالقوانين الدولية،
كما استنكر تجاهل المجتمع الدولي لكل نداءات الجماهير العربية و الاسلامية الداعية إلى ردع الكيان الصهيوني عن مواصلة عمليات توسيع مساحات المستوطنات وتهويد المسجد الاقصى ،وما ينطوي عليه من تخريب وحفريات بالأحياء و المقدسات الدينية ،فاضحا
انهيار معنويات الجيش الاسرائيلي و هشاشة قدرته اللوجستية على منازلة المقاومة الباسلة في فلسطين ومناجزتها وجها لوجه.
 
وهو ما يبشر باقتراب موعد الحسم النهائي للصراع مع العدو الصهيوني ، لفائدة الشعب الفلسطيني الذي سجل اعظم المآثر و التضحيات في سبيل تحرير ارضه ومقدساته و عودة ملايين المشردين من ابنائه الى ديارهم معززين مكرمين .

اما على مستوى المستقبل فإن سماحة السيد القائد - و قد اكد ذلك في كلمته التوجيهية امام ضيوف الجمهورية الاسلامية - يرى امكانية تطور الوقائع على الارض في زمن الشعوب ، لصالح الجماهير والفصائل الاسلامية والوطنية في فلسطين، و خلافا لاستهدافات اسرائيل، لان النتائج القائمة اظهرت قيمة الثورات الشعبية الهادرة وتأثيرها في تغيير المعادلات الاقليمية و الدولية عبر هذه المواجهة المصيرية ، كما هو الحال لما حصل صيف 2006 عندما مني الجيش الصهيوني المعتدي بهزيمة مخزيةعلى ايدي المجاهدين اللبنانيين المؤمنين الذين بدورهم اهدوا هذا الانتصار الباهر الى إخوة الدين و العقيدة في انحاء العالم، و هم اكثر من مليار و500 مليون مسلم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: