رمز الخبر: ۳۱۰۵
وفي كلمة الافتتاح، قال رئيس (اوبك) شکيب خليل: إن سوق النفط تحظى بالفعل بامدادات وفيرة وإن من المتوقع أن يؤثر التوتر الاقتصادي على الطلب.
بدأ وزراء الطاقة والنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) اليوم الاربعاء، اجتماعهم العادي لشهر اذار/مارس للبحث في احتمال تعديل الانتاج النفطي على خلفية ارتفاع الاسعار في الاسواق.

وفي كلمة الافتتاح، قال رئيس (اوبك) شکيب خليل: إن سوق النفط تحظى بالفعل بامدادات وفيرة وإن من المتوقع أن يؤثر التوتر الاقتصادي على الطلب.

واضاف: إن المناخ الاقتصادي القاتم يضر بتوقعات الطلب على النفط.

وذکر خليل أن انتاج (اوبك) يبلغ نحو 32 مليون برميل يوميا "ونتيجة لذلك فإن السوق لا تزال تحظى بامدادات وفيرة من النفط الخام".

ومضى قائلا: "إن مخزونات النفط التجارية من الخام والمنتجات المکررة تتفق مع الاتجاه الموسمي وينتظر أن تظل في حدود متوسطه خلال خمس سنوات في الموسم الذي يقل فيه الطلب تقليديا".

وكان وزير النفط الکويتي محمد العليم ألمح على هامش الاجتماع الى أن اي تغيير لن يطرأ على انتاج المنظمة.

ونقل خبراء في (اوبك) عن الوزير الکويتي قوله قبل الاجتماع الوزاري العادي للمنظمة في مقرها في فيينا: "قد لا يحصل تغيير ربما" على صعيد حصص الانتاج.

من جانبه، قال وزير النفط السعودي علي النعيمي في تصريحات لصحيفة "الحياة" العربية نشرت اليوم أن لا حاجة لرفع مستوى الانتاج في (اوبك) خلال اجتماعها الحالي, ما دامت "صحة السوق متوافرة".

وکان الرئيس الاميرکي جورج بوش اعلن الثلاثاء أن ابقاء دول (اوبك) انتاجها على حاله سيکون "خطأ"، قائلا: "أعتقد أنه من الخطأ أن تسمح لاقتصاد أکبر زبون لديك بالتباطؤ ... نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة".

وينعقد الاجتماع في الوقت الذي اقترب فيه سعر برميل النفط من سعر 104 دولارات الاثنين الماضي في نيويورك.

بيد أن اسعار النفط شهدت مساء الثلاثاء تراجعا طفيفا تحت عتبة 100 دولار للبرميل.

وفي مستهل المبادلات الالکترونية في آسيا صباح اليوم، کسب سعر برميل النفط المرجعي "سويت لايت کرود" تسليم نيسان/ابريل 22 سنتا ليبلغ 99,74 دولارا مقابل 99,52 دولارا مساء الثلاثاء في نيويورك.

ويتوقع أن تبقي اوبك على مستوى انتاجها الحالي بحسب تصريحات ادلى بها العديد من الوزراء لدى وصولهم الى فيينا.

واکد وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي اليوم أنه ليس من الضروري أن ترفع (اوبك) انتاجها رغم دعوات الولايات المتحدة لذلك.

العال/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: