رمز الخبر: ۳۱۰۶۸
تأريخ النشر: 15:59 - 25 October 2011
وفي الشأن البحريني أوضح لاريجاني، يمكن ان يكون بيننا وبين السعودية اختلاف في وجهات النظر في قضية البحرين، ولكن هذا ليس مهما اطلاقا بل المهم هو ماذا يريد الشعب البحريني،
عصر ایران - وکالات - حذر رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني الولايات المتحدة بانها ستدفع الثمن اذا ما اقدمت على اي خطوة معادية، على خلفية اتهام ايران بالتخطيط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن.

وقال إن سياسة العقوبات لن تنجح مع ايران، ورأى ان المزاعم الاميركية الاخيرة التي تدعي ضلوع ايران في التخطيط لمحاولة اغتيال السفير السعودي بواشنطن، مرتبطة بالأحداث التي وقعت على مدى عام مضى، ومنها الصحوة الإسلامية في المنطقة، حيث دعمت ايران ثورة الشعب المصري بينما دافعت اميركا عن الرئيس المخلوع حسني مبارك، ولذا فإن واشنطن منزعجة من موقف ايران في هذه القضية.

وأضاف ان اميركا مغتاظة من دعم ايران لشعوب تونس والبحرين واليمن، مشددا على أنه لا أحد يصدق بأن ما يرتكب حاليا في البحرين واليمن يتم من دون ضوء أخضر اميركي. وأكد لاريجاني ان ايران لاتقدم أي دعم مادي لشعوب المنطقة الثائرة، بل ان ايران تدافع عن الفكر الديموقراطي بالمنطقة.

وفي الشأن البحريني أوضح لاريجاني، يمكن ان يكون بيننا وبين السعودية اختلاف في وجهات النظر في قضية البحرين، ولكن هذا ليس مهما اطلاقا بل المهم هو ماذا يريد الشعب البحريني، فهذا الشعب يقول انه يريد الديموقراطية لاغير، ونريد ان يكون لكل مواطن صوت، وأكد لاريجاني ان موقف ايران من البحرين ليس موقف شيعة وسنة، لأن ايران دافعت وتدافع ايضا عن الشعبين المصري والتونسي وعن حركة «حماس».

ورأى رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان قضية البحرين  ستحل.

وحول الموقف من الاتهامات الاميركية الاخيرة، وصف لاريجاني هذه المزاعم بانها حلقة في سلسلة اتهامات سابقة، وبأنها صبيانية للغاية، معربا عن اعتقاده بأن الاميركيين يسعون عبر هذه الأساليب الى بث الخلافات بين دول المنطقة والى تبديل العداء الاميركي - الايراني الى عداء ايراني - سعودي، وبالأحرى الى عداء ايراني - عربي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: