رمز الخبر: ۳۱۰۷۵
تأريخ النشر: 15:18 - 28 October 2011

صرح وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي أن ايران تلقت سؤالاً من الشرطة الدولية (انتربول) بشأن غلام شكوري المتهم الثاني في المؤامرة التي اتهمت واشنطن ايران بالتخطيط لها لاغتيال السفير السعودي عادل الجبير في واشنطن.

 وقال صالحي أن "الشخص الآخر المتهم في هذه القضية يدعى غلام شكوري. لدينا 150 غلام شكوري في ايران. نقل الينا الانتربول سؤالا بشأن هذا الاسم وتحقيقنا كشف أن رجلاً يحمل هذا الاسم يعيش في الولايات المتحدة وينتمي الى حركة مجاهدي خلق”.

 ونقلت وسائل الاعلام الايرانية تصريحات صالحي عن مقابلة نشرتها أمس الاربعاء صحيفة "الشرق الأوسط” السعودية.

 و”مجاهدي خلق” هي أكبر حركة مسلحة معارضة للنظام الايراني ومدرجة على لائحة الولايات المتحدة للنظمات المتهمة بالارهاب.

 وكان صالحي اتهم في المقابلة نفسها "شياطين الغرب” بأحداث وقيعة بين بلاده والسعودية. وقال "هل من المعقول أن ايران تقوم بهكذا عملية في واشنطن؟ هل هذه العملية في مصلحة ايران؟ دائما شياطين الغرب ناشطون بالنسبة للأمة الاسلامية وزرع الاختلافات بين دولها”.

 وكان المتهم الأول منصور أرباب سير الذي يحمل الجنسيتين الايرانية والأميركية أكد براءته من تهمة الضلوع في مؤامرة مفترضة الجبير، وذلك خلال جلسة استماع الاثنين أمام محكمة فدرالية في نيويورك.

 ووجه القضاء التهمة في 20 تشرين الأول الى أباب سير وشكوري الذي ما زال متوارياً عن الأنظار

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: