رمز الخبر: ۳۱۰۸۵
تأريخ النشر: 14:09 - 01 November 2011
كانت ايران المتشددة بشأن السعر قد أفشلت مع الاعضاء الافارقة وفنزويلا مقترحا تزعمته السعودية لزيادة أهداف الانتاج خلال اجتماع أوبك الاخير في الثامن من يونيو حزيران لكن السعودية والامارات والكويت عمدت بعد ذلك الى رفع الانتاج من جانب واحد في خطوة انتقدتها طهران.
قال وزير النفط الايراني يوم الثلاثاء ان أسعار الخام العالمية الحالية "جيدة" وتوقع أن تستقر الاسعار دون تغيير حتى مارس اذار.

وأبلغ الوزير رستم قاسمي مؤتمرا صحفيا "أسعار النفط الحالية جيدة ... لا نتوقع أن تتغير الاسعار خلال الشتاء."

وتجاوز متوسط سعر خام برنت 111 دولارا هذا العام وجرى تداوله فوق 109 دولارات للبرميل يوم الاثنين.

وتراجعت أسعار النفط في معاملات يوم الثلاثاء بفعل ارتفاع الدولار الامريكي واستمرار عدم التيقن بشأن حل أزمة ديون منطقة اليورو وانهيار ام.اف جلوبال هولدنجز.

وقال عبد الله البدري الامين العام لمنظمة أوبك والذي يزور ايران لحضور مؤتمر دولي لصناعة النفط والغاز ان الدول المستهلكة والمنتجة "مرتاحة" في ظل أسعار النفط الحالية وعبر عن أمله في أن تتوصل الدول الاعضاء الى توافق اراء بشأن أهداف الانتاج في اجتماع ديسمبر كانون الاول.

وأبلغ البدري الصحفيين "سعر المئة دولار مريح للدول المستهلكة والمنتجة ... من غير المتوقع أن ينخفض سعر الخام حتى نهاية العام الحالي.

"امل أن يكون هناك اتفاق على هدف انتاج أوبك في الاجتماع القادم."

وتجتمع أوبك يوم 14 ديسمبر بمقر الامانة العامة للمنظمة في فيينا.

كانت ايران المتشددة بشأن السعر قد أفشلت مع الاعضاء الافارقة وفنزويلا مقترحا تزعمته السعودية لزيادة أهداف الانتاج خلال اجتماع أوبك الاخير في الثامن من يونيو حزيران لكن السعودية والامارات والكويت عمدت بعد ذلك الى رفع الانتاج من جانب واحد في خطوة انتقدتها طهران.

وبحسب مسح لرويترز تراجع انتاج نفط أوبك في أكتوبر تشرين الاول حيث أبطل انخفاض الامدادات من العراق ونيجيريا والسعودية وأنجولا أثر ارتفاع المعروض الليبي.

وتريد وكالة الطاقة الدولية من أوبك عدم خفض الانتاج في اجتماع ديسمبر حيث تتوقع نمو الطلب على نفط المنظمة نصف مليون برميل يوميا في 2012 ليتجاوز حجم انتاج دول أوبك في سبتمبر أيلول.

وفيما يتعلق بايران قال البدري "العقوبات الاقتصادية ستكبح تطور صناعة النفط الايرانية لكنها لن توقفها."

وتخضع ايران لعقوبات دولية لرفضها طلب مجلس الامن الدولي بوقف الانشطة النووية.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها ان ايران تحاول تصنيع قنابل خلف ستار برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه طهران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: