رمز الخبر: ۳۱۱۳۲
تأريخ النشر: 13:45 - 16 November 2011
وردا على احتمال شن ضربات عسكرية ضد ايران قال لاريجاني للصحافيين «لا يأخذ المسؤولون اي تهديد لايران باستخفاف. اننا جاهزون تماما لمواجهة اي تحد».
 عصر ایران - رویترز - صرح مسؤول ايراني مقرب من المرشد الاعلى للثورة الإسلامية في ايران ایة الله علي خامنئي أمس، بأن بلاده تأخذ على محمل الجد «التهديدات» بتدخل عسكري ضد منشآتها النووية، مشددا على أن طهران «مستعدة لمواجهة أي تحد»، فيما لمح إلى إمكان مساعدة ايران لتركيا في بناء محطة نووية.

ومع تفاقم التوتر بخصوص الملف النووي الايراني شدد المستشار المقرب من المرشد الاعلى ورئيس اللجنة الحكومية لحقوق الانسان محمد جواد لاريجاني على ان بلاده لن تتخلى قط عن حقها في التكنولوجيا النووية.
 
وردا على احتمال شن ضربات عسكرية ضد ايران قال لاريجاني للصحافيين «لا يأخذ المسؤولون اي تهديد لايران باستخفاف. اننا جاهزون تماما لمواجهة اي تحد».

واضاف لاريجاني على هامش زيارة للامم المتحدة ان شن ضربات عسكرية ضد ايران سيكون «حماقة كبرى».
 
 وتطرق كذلك الى مسألة اغتيال علماء ايرانيين خبراء في المجال النووي التي تتهم ايران اسرائيل والولايات المتحدة بالوقوف خلفها.
 
وقال «اقتلوا عالمين وسيتسلم المئات غيرهم الشعلة. اضربوا موقعا وسيبنى غيره».
 
وتابع قائلا «اننا فخورون جدا بامتلاك هذه التكنولوجيا وهذه العلوم (النووية). اننا فخورون باننا الاوائل في المنطقة. لا احد يمكنه ان يجرد ايران من قدراتها».

وكرر لاريجاني اتهام اسرائيل بالوقوف «بالتعاون مع الولايات المتحدة» خلف اغتيال عالمين ايرانيين نوويين في كانون الثاني وتشرين الثاني من العام 2010 هما مسعود علي محمدي ومجيد شهرياري.
 
وردا على سؤال حول الانفجار الذي وقع السبت الماضي في قاعدة عسكرية قرب طهران وقضى فيه 17 عنصرا من الحرس الثوري بينهم مؤسس القوات البالستية في الحرس، اجاب لاريجاني ان العناصر الاولية توحي بان الامر حادث عرضي وقد فتح تحقيق فيه.

وقال لاريجاني «ايران طورت معرفة نووية وقدرة تكنولوجيا متطورة ونحن مستعدون تماما لمشاطرة الدول المجاورة فيها».
 
وأضاف «تحاول تركيا منذ سنوات إقامة محطة للطاقة النووية لكن ما من دولة في الغرب مستعدة لبناء تلك المحطة لها».
 
وتابع قائلا «نحن مستعدون للتعاون في هذا الخصوص في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي»، مؤكدا أن «هذا طريق سنفتحه» وان ايران مستعدة ايضا للتعاون مع البرازيل في المجال النووي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: