رمز الخبر: ۳۱۱۳۳
تأريخ النشر: 15:10 - 16 November 2011

(رويترز) - قال مندوب ايران لدى منظمة أوبك يوم الثلاثاء ان أعضاء المنظمة سيكونون قادرين على العمل معا بشكل جيد ما دام "لا يوجد تأثير خارجي".

وتعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول اجتماعها المقبل في ديسمبر كانون الاول. وكان الاجتماع السابق في يونيو حزيران قد انتهى دون اتفاق بين الأعضاء حينما عارضت ايران بنجاح جهودا قادتها السعودية لزيادة حصص الانتاج لتعويض النقص في الامدادات الليبية.

وزادت السعودية ودول أخرى أعضاء في أوبك الانتاج بشكل منفرد في خطوة انتقدتها ايران.

وقال المندوب الايراني محمود علي خطيبي لرويترز في مقابلة على هامش مؤتمر بشأن الطاقة في الدوحة "سندرس آخر الاوضاع في سوق الطاقة في وقت الاجتماع."

وعندما سُئل بشأن ما اذا كانت المشكلات التي حدثت في يونيو ستتكرر قال خطيبي "المطلعون على بواطن الامور يعلمون أن تلك المشكلات تأتي من خارج المنظمة. قبل اجتماع (يونيو) طالب بعض المسؤولين من الدول المستهلكة المنظمة بزيادة الانتاج. أعتقد اننا لن نواجه مشكلة في المنظمة اذا لم تحدث ضغوط من الخارج."

ولم يحدد خطيبي أيا من أعضاء أوبك الذين قد يتأثرون بالضغط الخارجي لكن ايران عادة ما تتهم السعودية ودول الخليج العربية الاخرى باتباع السياسات الغربية.

وقالت وزارة النفط الايرانية الاسبوع الماضي ان ايران تخطط للسعي لاقناع الاعضاء الذين رفعوا انتاجهم استجابة للازمة الليبية في وقت سابق هذا العام بالعودة الى مستويات الانتاج السابقة.

لكن خطيبي قال ان من السابق لاوانه تحديد ما اذا كانت ايران ستقترح خفضا في الانتاج في اجتماع أوبك القادم

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: