رمز الخبر: ۳۱۱۴۵
تأريخ النشر: 14:49 - 17 November 2011
وصرح السفير الايرانى بان مشروع القرار هو مبادرة "غير مسبوقة ، وخطيرة ، وغير مقبولة "

عصر ایران - وکالات - صرح وزير خارجية ايران على اكبر صالحى أمس الأربعاء/16 نوفمبر الحالي/ بأنه يتوقع ان تتجنب المملكة العربية السعودية خلق مزيد من التعقيدات فى العلاقات الثنائية، ذكرت ذلك وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا).

وردا على سؤال لأحد الصحفيين بشأن حول مشروع القرار الذى قدمته الولايات المتحدة والسعودية للجمعية العامة للامم المتحدة أمس الثلاثاء لاستنكار المؤامرة المنسوبة لإيران لاغتيال السفير السعودى لدى واشنطن ، اجاب صالحى ان السعودية كان لا يتوقع منها اتخاذ مثل هذا الاجراء.

وقال صالحى انه فى ضوء جهود ايران لخلق جو من الصداقة ، والسلام ، والاستقرار فى المنطقة ، وكذا محاولاتها لتعزيز روح الصداقة بين البلدين ، فان مثل هذا الاجراء من جانب السعودية كان مفاجئا، وفقا للوكالة .

وصرح السفير الايرانى لدى الامم المتحدة محمد خزاعی الثلاثاء بان مشروع القرار هو مبادرة "غير مسبوقة ، وخطيرة ، وغير مقبولة " تضعف الثقة بالجمعية العامة للامم المتحدة ، وفقا لما ذكرته قناة ( برس تى فى ) الفضائية المحلية اليوم الاربعاء .

ونقلت القناة عن قضائى قوله ان تقديم مشروع القرار ، الذى يقوم على مجرد ادعاءات كاذبة ضد دولة اخرى عضو بالامم المتحدة ، يظهر ان الولايات المتحدة لا تتبع شيئا سوى تعزيز اهدافها قصيرة النظر باستخدام الجمعية العامة أداة لها.

وكانت الولايات المتحدة قد ذكرت فى أكتوبر ان منصور اربابسايارا، وهو مواطن امريكى (56 عاما) يحمل جوازى سفر ايراني وامريكي ، وغلام شاكورى عضو الحرس الثورى الاسلامى متهمان برعاية ونشر انشطة ارهابية فى الخارج بما فيها مؤامرة لاغتيال المبعوث السعودى .

وقد اعتقلت السلطات الامريكية اربابسايارا، فيما لا يزال شاكورى فى ايران.

وقد تسببت هذه الاتهامات الخطيرة قد توترات جديدة فى العلاقات بين الخصمين اللدودين ، فيما نفت ايران بشده مثل هذه الاتهامات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: