رمز الخبر: ۳۱۱۵۱
تأريخ النشر: 11:49 - 19 November 2011

حمل مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية اليوم الجمعة الوكالة مسؤولية التسبب في اغتيال اثنين من العلماء النوويين الايرانيين.

وأشار سلطانية في رسالة وجهها الى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو،

إلى أن اسماء العلماء والخبراء الايرانيين التي تم إبلاغ الوكالة بها من قبل ايران تم تسريبها من وثائق الوكالة ليتم نشرها في اللائحة غير القانونية للعقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي ومجلس الامن.

وقال سلطانية: "إن الوكالة بنشرها اسماء العلماء الايرانيين جعلتهم في مرمى المجموعات الارهابية ووكالات التجسس الاميركية والاسرائيلية".

وانتقد في الرسالة التي نشرت قبل عقد اجتماع الیوم الثاني لمجلس حكام الوكالة، التقریر الاخیر الصادر عن امانو، معتبرا ان التقریر لا یتسم بالحقیقة فحسب بل متحیز ومسیس.

واضاف سلطانية: "ان المدیر العام لا یجب ان یسیس الوكالة الدولیة للطاقة الذریة بوصفها منظمة تقنیة وذلك من خلال التحیز واتباع توجه انتقائي في تقاریره التي تتعارض مع روح النظام التاسیسي للوكالة".

واضاف متوجها الی امانو: "ان احتجاجك علی الاقتراح السخي الذي تقدمت به ایران للتعاون والتعامل العاجل مع الوكالة قبل اجتماع مجلس الحكام في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، یثیر تساولات جادة عن نیتك بشان تسویة القضیة ووضع نهایة لهذة العملیة التي لا نهایه لها".

واكد سفیر ایران الدائم لدی الوكالة الدولیة في رسالته ان المتوقع من المدیر العام تقدیم تقاریر حقیقیة تعكس بشكل شامل التطورات المتعلقة بالتاكد من اتفاقات الامان.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: