رمز الخبر: ۳۱۱۶
وقال الاتحاد في بيان له نشر يوم السبت ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قد وظفت استثماراتها العلميه والماليه الكبيره لامتلاك التكنولوجيا النوويه واضاف : مع الاسف ان بعض الدول الغربيه تسعي الي جعل الدول الاخري متخلفه و هذا الاداء ينم عن النزعه الانانيه و الحكريه الغربيه في مجال التكنولوجيا النوويه السلميه.
اكد اتحاد الرابطات الاسلاميه في شبه القاره الهنديه حق الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في امتلاكها الطاقه الذريه واصفا هذا الحق بانه حق بديهي لاي بلد مشددا علي ان امتلاك التكنولوجيا النوويه السلميه يعد حقا طبيعيا لايران.

وقال الاتحاد في بيان له نشر يوم السبت ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قد وظفت استثماراتها العلميه والماليه الكبيره لامتلاك التكنولوجيا النوويه واضاف : مع الاسف ان بعض الدول الغربيه تسعي الي جعل الدول الاخري متخلفه و هذا الاداء ينم عن النزعه الانانيه و الحكريه الغربيه في مجال التكنولوجيا النوويه السلميه.

وتابع البيان : ان القرار الثالث الذي اصدره مجلس الامن التابع للامم المتحده اثبت مره اخري للعالم الحر بان مجلس الامن قد تحول الي اداه بيد محتكري السلطه في العالم.

واكد ان اصدار القرار يدل علي ان بعض اعضاء مجلس الامن سيما آمريكا وبريطانيا بصدد استخدام مجلس الامن كاداه لتحقيق مصالحهم في حين ان هذه القوي لم تلتزم بتعهداتها وفقا لمعاهده منع انتشار الاسلحه النوويه ( ان بي تي ) بل انها تعمل خلافا لذلك و تواصل تعزيز ترسانتها النوويه.

وادان البيان الموقف المزدوج لمجلس الامن الدولي ازاء البرنامج النووي الصهيوني وترساناته واضاف : علي هذا الاساس فان ايران غير مستعده لان تجعل مصيرها بيد قرار مجلس الامن العديم للمصداقيه .

واكد:ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مستعده دوما لاجراء مفاوضات بشان برنامجها النووي السلمي ويجب علي دول العالم ان تعلم بان تصرف الغرب ازاء الملف النووي الايراني هو تصرف سياسي .

وشدد البيان : ان اتحاد الرابطات الاسلاميه في شبه القاره الهنديه يعتبر ان المصادقه علي القرار الاخير من قبل مجلس الامن بشان الملف النووي الايراني السلمي يعد قرارا صوريا و لا اساس له و ان الاتحاد يندد بهذا القرار و يعرب عن دعمه الشامل لنظام الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: