رمز الخبر: ۳۱۱۷۳
تأريخ النشر: 07:20 - 24 November 2011
W460

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهنبراست المزاعم التي أوردتها صحيفة واشنطن بوست حول شحنات أسلحة كيميائية أرسلتها ايران الى نظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وقال مهنبراست: "بشأن تزويد نظام القذافي بأسلحة (...) سيكون من الافضل للغرب أن ينظر الى نفسه في المرآة لان ايران كانت على الدوام في الصفوف الامامية لمكافحة الاسلحة الكيميائية".

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الاحد، أن أجهزة الاستخبارات الاميركية تحقق في احتمال قيام ايران قبل أعوام عدة بتزويد نظام العقيد الليبي السابق معمر القذافي قذائف كيميائية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين وليبيين رفضوا كشف هوياتهم، أن هذه القذائف التي ملأها الجيش الليبي بغاز الخردل عثر عليها خلال الاسابيع الاخيرة في موقعين بوسط ليبيا.

وتأتي هذه الاتهامات على خلفية توتر بين واشنطن وطهران سببه طبيعة البرنامج النووي الايراني.

ورأى مهنبراست أيضا أن "على الدول الغربية أن ترد على سؤال يتعلق بمعرفة من هي الدول التي جهزت النظام العراقي بمثل هذه الاسلحة خلال الحرب الايرانية العراقية (1980-1988) والتي استخدمت في الوقت نفسه ضد شعب العراق وضد ايران".

واستخدم نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أسلحة كيميائية ضد الاكراد العراقيين وضد الجيش الايراني، وكذلك في بعض المناطق السكنية على الحدود.

واتهمت طهران الدول الغربية بتزويد نظام صدام حسين بالاسلحة الكيميائية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: