رمز الخبر: ۳۱۱۷۷
تأريخ النشر: 12:34 - 26 November 2011
واشار سليماني الى انه لا توجد الان ايران واحدة حتى تهددوا ايران بل ولدت اليوم ايران اخرى في المنطقة، فمصر اليوم هي ايران، شئتم ام ابيتم.
 عصر ايران – رد قائد قوة القدس التابعة لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني على التهديدات الارهابية الامريكية باغتياله وقال ان هذا ليس تهديدا، بل يعزز التشوق القديم الا وهو الشهادة.

واضاف اللواء سليماني الذي كان يتحدث في مصلى الامام علي (ع) بمدينة كرمان (جنوب شرق ايران) انه عندما يقول الامام الخميني (رض) في وصيته "ان روحي فداء لشعبي" فما قيمة لي بوصفي جنديا بسيطا.

واكد قائد فيلق القدس ان استشهاد الملايين في سبيل اهداف وتطلعات مثل الدين والنبي (ص) ودرب الامام الحسين (ع) يكتسي قيمة.

ومن ثم ابتهل اللواء سليماني الى الباري عز وجل بقوله "اللهم ارزقني الشهادة في سبيلك وعلى يد اعداء دينك" وطلب من الحضور ان يقولوا آمين.

وكانت وكالة الاستخبارات المركزية الامركيية (سي اي اية) وعدد من اعضاء الكونغرس الامريكي، قد هددوا قائد فيلق القدس باغتياله وتصفيته جسديا.

ومن ثم اعطى اللواء سليماني تحليلا عن الاحداث في المنطقة وقال ان ما حدث ويحدث الان في المنطقة ، غير مسبوق طوال الاعوام ال200 الماضية وسيحدث في المستقبل بما هو ابعد من المنطقة.

واشار الى اسباب ودوافع التهديد والوعيد الامريكي وغضب الامريكيين وقال انهم يبدون غضبهم في مناطق مختلفة من العالم من دون ان يقع حادثا في حواليهم ويغضبون ويقلقون بشدة ويتفوهون بكلمات تافهة وفارغة.

واضاف ان ما حدث خلال الاعوام العشرة الماضية في منطقتنا، يعد حربا غير مسبوقة تقريبا، لانها كانت حربا من دون ان يكون هناك عدو واضح.

وتابع قائد فيلق القدس انهم شنوا على منطقتنا حربا من دون ان يكون هناك هجوما وتهديدا ضد الغرب واميركا، واميركا الافعى ذات الرؤوس العديدة، خرجت من جحرها ودخلت منطقة الشرق الاوسط ومنطقة العالم الاسلامي.

وقال اللواء سليماني ان اميركا بدات حربا، حدودها ليست واضحة، ولم يكن امامها اي بلد او جيش.
واوضح ان اميركا جاءت خلال الاعوام العشرة الماضية باكثر من 2.5 مليون جندي اميركي الى منطقة الشرق الاوسط على عدة دفعات وتحت ذرائع واهية وخاوية وتحت اسم الارهاب وقال انهم كانوا يستهدفون بذلك الشعوب وثقافة وتطلعات الشعوب الاسلامية في المنطقة.

واستطرد يقول انهم جاؤوا كذلك بعشرات الالوف من المدرعات والاف الطائرات والطائرات العمودية الى المنطقة وانفقوا ما يقارب الثلاثة تريليونات دولار على هذه الحروب، وفرضوا اربعة حروب كبيرة على المنطقة.

وقال سليماني ان هذه الحروب كانت غريبة مضيفا ان ايا من الحروب التي وقعت في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين، لم تستهدف حكومة ولا جيشا، بل كان هدفها الرئيسي هم الشعوب.

واضاف ان اميركا فرضت على المنطقة حربا مكلفة ومضنية قائلا انهم استخدموا قوانين، وضعت عن طريق قنوات اوجدوها هم باسم حقوق الانسان والارهاب وارغموا حكومات ودول على التعاون معهم.

وقال انهم هاجموا مراكز مهمة وغير خطيرة ومن دون ان يكون لها طابع عسكري وامني بما فيها المساجد والعوائل والجامعات وعلماء الدين.

وتابع انه وفقا للارقام الموجودة، فان اكثر من مليوني انسان قتلوا واصيبوا خلال الاعوام العشرة الاخيرة، وهناك 10 الاف شخص معاق وفقدوا بصرهم واطرافهم في هذه البلدان الاربعة.

واضاف ان الاف الاطفال يولدون مشوهين بسبب الاسلحة المحظورة التي استخدمها هؤلاء في الحروب بشكل تعسفي وظالم في مواجهتهم للشعوب المظلومة فضلا عن انهم جعلوا مئات الوف النساء الشابات، ارامل وقتلوا 10 الاف طفل.

وقال قائد فيلق القدس الايراني متوجها الى الامريكيين، انه عندما دخلتم العراق، كان الشعب العراقي، ساكتا لكنه كان واعيا يراقب الامور.

وصرح سليماني ان الشعب العراقي يحتفل اليوم لانسحابكم من بلاده وكما تقولون انتم فقد طردكم هذا الشعب بنفسه.

وردا على سؤال انه لماذا ارغمت اميركا على الانسحاب من العراق بعدما كانت تظن بانها كانت منقذا للشعب العراقي التي طردها قال ان ذلك حدث بسبب الظلم والثقافة الهمجية التي مارستموها داخل العراق.

وتساءل سليماني: عن اي مسبب تبحثون اليوم، هل ان سبب ذلك هو شخص ما، وهل ان الشعب الايراني هو سبب هكذا محاولة فاشلة.
ان السبب الرئيسي لهزيمة اميركا هو الثقافة السائدة لدى الساسة الامريكيين ساسة غير اكفاء اساؤوا وشوهوا صورة المسيحية.

وقال ان الممارسات التي ارتكبها الجنود والجنرالات الامريكيون في البلدان الاسلامية، اساءت للمسيحية وتساءل: اتظنون ان شعوب المنطقة تدافع عنكم؟

واشار سليماني الى انه لا توجد الان ايران واحدة حتى تهددوا ايران بل ولدت اليوم ايران اخرى في المنطقة، فمصر اليوم هي ايران، شئتم ام ابيتم.

وقال ان النفاق الذي مارستموه مع مبارك، مارستموه ابان الثورة الاسلامية واتبعتم السياسة نفسها مع عميلكم الشاه. فمبارك كان صديقكم الحميم وتشاهدون اليوم وجوده في قفص الاتهام.

واكد سليماني ان الشعب المصري هو اليوم شعب ايراني اخر شئتم ام ابيتم.

وقال متسائلا: من تهددون انتم؟ لقد كنتم تقبلون يد القذافي بوقاحة من اجل النفط ، وحاولتم بنفاق ان تجعلوا من انفسكم شركاء في سقوط عميلكم، اعلموا ان ليبيا واليمن والبحرين تحولت اليوم الى ايران اخرى.

وقال اللواء سليمان: من جرب المجرب حلت به الندامة وعندما تحطمون الزجاج، يصبح اكثر حدة مضيفا ان تهديد الشعب الايراني بعد 30 عاما، يشكل حماقة واليوم هناك شعوب كبيرة اصطفت في مواجهتكم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: