رمز الخبر: ۳۱۱۸۰
تأريخ النشر: 11:54 - 29 November 2011

عصر ایران - وکالات - حث المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين ميهمانباراست المسئولين البريطانيين أمس الاثنين/28 نوفمبر الحالي/ على تصحيح مواقفهم تجاه ايران، ذكرت ذلك قناة ( برس تى فى ) الفضائية المحلية.

جاءت تصريحات ميهمانباراست، حيث وافق أعلى جهاز تشريعى فى ايران، مجلس صيانة الدستور، بالاجماع على تخفيض العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا اليوم الاثنين.

ونقلت القناة عن ميهمانباراست قوله، انه اذا ما كانت السلطات البريطانية تنوى تعزيز العلاقات مع ايران، فانهم من الأفضل ان يعدوا الساحة لتغيير الرأى العام لدى الايرانيين تجاه بريطانيا عن طريق تعديل مواقفهم بالشكل الملائم تجاه الجمهورية الاسلامية.

واعرب المتحدث الايرانى عن امله فى ان يتخذ المسئولين البريطانيين اجراءات بصورة تمنع التوتر والمواجهة، وفقا للتقرير.

كان البرلمان الايرانى، المجلس، قد صوت أمس الاحد على تخفيض العلاقات الدبلوماسية للدولة مع بريطانيا.

يذكر ان مشروع القانون الذى أصبح قانونا بمقتضى تصديق مجلس الاوصياء عليه اليوم الاثنين يطالب وزارة الخارجية الايرانية بتخفيض العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا من مستوى سفير الى مستوى القائم بالاعمال خلال اسبوعين.

كما يدعو حكومة الرئيس الايرانى محمود احمدى نجاد الى تخفيض العلاقات الاقتصادية والتجارية مع بريطانيا الى ادنى مستوى.

وصرح ميهمانباراست لوكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا) امس الاحد ان وزارة الخارجية سوف تتصرف طبقا للقانون الجديد بمجرد تلقيه رسميا.

كما دافع احمدى نجاد عن تصويت المجلس، قائلا ان بلاده ترد ببساطة لى اجراءات بريطانيا، وفقا لما ذكرت وكالة انباء (إسنا) شبه الرسمية اليوم.

ونقلت الوكالة عن احمدى نجاد قوله " انهم (البريطانيون) لا يرغبون فى عقد صفقات معنا، حسنا، ونحن لا نريد عقد صفقات (معهم) ايضا ".

جاء تحرك المجلس الايرانى بتخفيض الروابط أو قطع العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا، بعد فرض الحكومة البريطانية ضغوطا سياسية واقتصادية ضد ايران، بما فى ذلك التحرك الاخير بوقف علاقات الأعمال والصفقات مع البنك المركزى الايرانى.

وفى يوم الاثنين الماضى، قطعت بريطانيا جميع العلاقات مع البنوك الايرانية فى إطار عقوباتها المالية الجديدة عقب تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية اعربت فيه عن قلقها إزاء البرنامج النووى لطهران المتنازع بشأنه


//

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: