رمز الخبر: ۳۱۱۹۰
تأريخ النشر: 09:25 - 03 December 2011
واضاف للصحفيين ردا على سؤال عن ايران وبرنامجها النووي "نعتقد ان مسار العقوبات في مجلس الامن اصبح مستهلكا."

عصر ایران - رویترز - قال السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين يوم الجمعة ان موسكو تعتقد انه لا توجد مساحة لمزيد من عقوبات مجلس الامن الدولي ضد ايران بشأن برنامجها النووي.

واضاف للصحفيين ردا على سؤال عن ايران وبرنامجها النووي "نعتقد ان مسار العقوبات في مجلس الامن اصبح مستهلكا." وتابع "ما زلنا نعتقد بقوة ان المفاوضات يجب ان تستمر مع ايران."

وفي مسعى لزيادة عزلة ايران استغلت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تقريرا جديدا للوكالة الدولية للطاقة الذرية يقول ان ايران عملت على ما يبدو على تصميم قنبلة نووية وقاما بتوسيع عقوباتهما على طهران وأشارا الى أن مجلس الامن الدولي يمكن أن يتخذ اجراء مشابها.

وكانت روسيا أيدت على مضض أربع مجموعات من عقوبات الامم المتحدة ضد ايران بعدما بذلت جهودا كبيرة مع الصين لتخفيف العقوبات قبل اقرارها. وربما تشير تصريحات تشوركين الى أن تسامح موسكو ازاء توسيع عقوبات الامم المتحدة ضد الجمهورية الاسلامية قد انتهى.

وأكد تشوركين رؤية موسكو بأن أحدث تقرير للوكالة الدولية قوض المفاوضات بين الدول الخمسة دائمة العضوية بمجلس الامن وألمانيا مع ايران. وترفض طهران مزاعم الغرب بأنها تطور أسلحة نووية تحت ستار برنامج مدني للطاقة الذرية.

وقال السفير الروسي "نحن قلقون بشدة من أن تلك الجهود قد تعثرت .. ونأمل ألا تكون قد فسدت برمتها .. بسبب التطورات في الاونة الاخيرة عندما أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا اعتبر من قبيل العلاقات العامة أكثر من كونه تقريرا نوويا جادا."

وأضاف أن التقرير "تضمن القليل جدا من المعلومات الجديدة".

وانتقد تشوركين أيضا المساعي الغربية والعربية لعزل سوريا. وقال ان التهديدات ضد سوريا وايران تصعيدية بشكل غير مفيد.

وقال "سيناريو المواجهة يتم استهلاكه ليس فقط بالنسبة لسوريا وانما بالنسبة لايران أيضا. كل تلك التهديدات والتلميحات بالعمل العسكري ضد ايران لا تفيد على الاطلاق."

واستخدمت روسيا في الاونة الاخيرة حق النقض (الفيتو) ضد قرار صاغته دول أوروبية بشأن سوريا كان سيدين حملتها ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية ويهدد بعقوبات محتملة في المستقبل.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: