رمز الخبر: ۳۱۲۶۳
تأريخ النشر: 16:13 - 10 January 2012
وقال تشافيز خلال المؤتمر الصحفي المشترك انه عندما نلتقي يجن جنون الشياطين متهكما على التحذيرات الامريكية لدول امريكا اللاتينية من مساعدة ايران.
رويترز - تبادل الرئيسان الايراني محمود احمدي نجاد والفنزويلي هوجو تشافيز الثناء والمديح وتهكما على الولايات المتحدة حيث تبادلا إلقاء الدعابات بشأن وجود قنبلة نووية فى بلادهما.

وعلى الرغم من بعد المسافة الجغرافية بينهما تمكن الزعيمان المناهضان للولايات المتحدة من ابرام علاقات وثيقة بشكل متزايد بين البلدين العضوين في منظمة أوبك في السنوات القليلة الماضية لكن المشاريع الملموسة على أرض الواقع لا تساير عادة خطى الخطاب الودي.

وقال تشافيز خلال المؤتمر الصحفي المشترك انه عندما نلتقي يجن جنون الشياطين متهكما على التحذيرات الامريكية لدول امريكا اللاتينية من مساعدة ايران.

لكن البلدين لم يوقعا الا على اتفاقات مبهمة للتعاون المشترك ولم يقدم تشافيز الكثير من المؤشرات على أن فنزويلا ستستعى للتخفيف من أثر العقوبات المفروضة على ايران بسبب برنامجها النوي من خلال تقديم الوقود أو المال.

ومن بين الاتفاقات لهذه الجولة صفقة للتعاون الاقتصادي لا تتضمن كثيرا من التفاصيل وأخرى متعلقة بتكنولوجيا النانو.

ولم تشمل الاتفاقات أي ترتيبات تتعلق بتزويد فنزويلا ايران بالوقود وهي مسألة دفعت واشنطن في الماضي الى فرض عقوبات بسيطة على فنزويلاكما لم تتضمن تقديم أي وسيلة مساعدة اقتصادية لايران التي تواجه الان تهديدات لدخلها من قطاع النفط.

وقال وزير النفط الفنزويلي ان منظمة أوبك لا تعتزم اصدار أي تصريحات بخصوص العقوبات وقال تشافيز مازحا ان قنبلة ذرية جاهزة تحت ربوة يكسوها العشب أمام سلالم قصره في ميلافلورز.

وأضاف سينشق هذا التل وستخرج منه قنبلة ذرية كبيرة ثم أغرق هو وأحمدي نجاد في الضحك.

فى حين أبدى مسؤولون أمريكيون على رأسهم الرئيس باراك أوباما استياءهم من العلاقات الوثيقة بين فنزويلا وايران وهم يخشون ان يقوض تشافيز الجبهة الدبلوماسية الدولية ضد ايران وأن يقدم مساعدات اقتصادية لها.

وأضاف تشافيز أنك سوف تذهب الى محور الشر يا أحمدي نجاد في اشارة الى دول أمريكا اللاتينية التي تخوض مواجهة صريحة مع الولايات المتحدة.

وتشارك حكومات هذه الدول تشافيز في ارائه بالقضايا العالمية لكنها لا تملك ثقل فنزويلا الاقتصادي وهي غير قادرة على تقديم أي مساعدة حقيقية لايران.

وقال تشافيز القنابل الوحيدة التي نعدها هي قنابل لمكافحة الفقر والجوع والبؤس مضيفا أن شركات مقاولات ايرانية بنت 14 ألف منزل جديد في فنزويلا مؤخرا.

والى جانب فنزويلا يعتزم احمدي نجاد زيارة نيكاراجوا وكوبا والاكوادورلحشد الدعم في وقت يوسع فيه الغرب عقوباته على ايران بسبب برنامجها النووي.

ولم يتحدث احمدي نجاد كثيرا عن تصاعد التوترات مع الغرب بما في ذلك الحكم بالاعدام على أمريكي من أصل ايراني بتهمة التجسس لصالح وكالة المخابرات المركزية وتنفي الولايات المتحدة أن يكون الرجل جاسوسا.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: