رمز الخبر: ۳۱۲۹۹
تأريخ النشر: 17:04 - 05 February 2012
ونظمت تظاهرات السبت في مدن اميركية عدة بينها شيكاغو (شمال) وسان فرانسيسكو ولوس انجليس (غرب) وواشنطن وبوسطن وفيلادلفيا (شرق وشمال شرق)، وكذلك في مدينتي كالغاري وفانكوفر غرب كندا. وتصر ايران على ان برنامجها النووي اهدافه بحت مدنية.
عصر ایران - وکالات - تظاهر مئات الأشخاص أمس السبت في ثمانين مدينة اميركية وكندية تلبية لدعوة من تجمع منظمات سلمية الى "يوم تحرك جماهيري" للتحذير من حرب اميركية محتملة على ايران. وفي مانهاتن بقلب نيويورك، تجمع نحو 500 شخص في ساحة تايمز سكوير وساروا حتى مقر البعثة الاميركية في الامم المتحدة وقنصلية اسرائيل.

وكتب على لافتة عملاقة تقدمت المسيرة "لا للحرب، لا للعقوبات، لا للتدخل، لا للاغتيالات". وتأتي هذه التظاهرات بينما فرضت اوروبا واللايات المتحدة عقوبات جديدة قاسية على ايران بينما هددت اسرائيل هذا الاسبوع من جديد بتدخل عسكري اذا لمنعها من حيازة سلاح نووي في حال لم تثنها العقوبات الدولية عن وقف انشطتها النووية.

واكدت صحيفة واشنطن بوست قبل ايام ان وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا يرى ان هناك "احتمالا كبيرا" لان تقوم اسرائيل بضرب المنشآت النووية الايرانية في الربيع. وقال بانيتا ان "اسرائيل اشارت الى انها تدرس" شن غارات على المنشآت النووية لايران "ونحن ابدينا قلقنا".

وصرحت ديبرا سويت مديرة منظمة "العالم لا يمكنه الانتظار" لوكالة فرانس برس في نيويورك ان "ما تقوم به الحكومة الايرانية لا يبرر على الاطلاق ان تعلن الولايات المتحدة الحرب" على هذا البلد. و"العالم لا يمكنه الانتظار" واحدة من الحركات السلمية والحقوقية الستين التي دعت الى هذا التحرك.

وقد قالت هذه المنظمات في كتيب وزع خلال التظاهرة ان "حرب الولايات المتحدة على ايران بدأت في اي حال"، مشيرة خصوصا الى "العقوبات الاقتصادية القاسية" التي فرضت على الجمهورية الاسلامية، و"انتشار حاملات الطائرات الاميركية قرب الساحل الايراني". وصرحت سويت "لا اعرف ماذا سيفعل (الرئيس الاميركي باراك) اوباما لكنني اعرف ماذا فعل وهو فرض عقوبات قاسية لن تطال سوى الناس العاديين".
 
ونظمت تظاهرات السبت في مدن اميركية عدة بينها شيكاغو (شمال) وسان فرانسيسكو ولوس انجليس (غرب) وواشنطن وبوسطن وفيلادلفيا (شرق وشمال شرق)، وكذلك في مدينتي كالغاري وفانكوفر غرب كندا. وتصر ايران على ان برنامجها النووي اهدافه بحت مدنية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: