رمز الخبر: ۳۱۳۰۱
تأريخ النشر: 17:03 - 06 February 2012
Photo

عصر ایران - وکالات - قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان هناك اخطارا كبيرة لابد من التفكير فيها قبل توجيه اي ضربة عسكرية لايران واوضح انه لا يريد ان يرى مزيدا من الصراع في منطقة الخليج المنتجة للنفط.

وفي مقابلة تلفزيونية قال اوباما ايضا انه لا يعتقد ان ايران لديها "النية أو القدرة" على مهاجمة الولايات المتحدة مقللا من اهمية التهديدات التي اصدرتها طهران وقال انه يريد نهاية دبلوماسية للمواجهة النووية.

وقال اوباما "اي شكل من النشاط العسكري الاضافي داخل الخليج سيكون مربكا وله تأثير كبير علينا. ويمكن ان يكون له تأثير كبير على اسعار النفط وما زال لدينا قوات في افغانستان المجاورة لايران ومن ثم فان الحل المفضل لنا هنا دبلوماسي."

وكررت تصريحاته مخاوف ابدتها في وقت سابق تركيا جارة ايران من ان اي هجوم على ايران سيكون مفجعا.

وانهى اوباما الذي يستعد لخوض محاولة اعادة انتخابه في نوفمبر تشرين الثاني الحرب الامريكية في العراق ويسعى الى انهاء القتال في افغانستان وسط سخط عام ازاء الانفاق على الحرب الامريكية في وقت ما زال فيه الاقتصاد ضعيفا.

وقال ان اسرائيل لم تقرر بعد ما ستفعله ردا على تصاعد التوتر ولكنه قال انها تشعر بقلق "حقا" بشأن خطط طهران.

وقال لمحطة (ان.بي.سي.) التلفزيونية "ما زالت الاولوية رقم واحد بالنسبة لي ليس امن الولايات المتحدة فحسب ولكن ايضا امن اسرائيل وسنتأكد من اننا نعمل بشكل تلقائي مع مضينا قدما في محاولة حل هذا واتعشم ان يكون بشكل دبلوماسي."

ورد الزعماء الايرانيون بحدة على تكهنات بان اسرائيل قد تقصف ايران في غضون اشهر لمنعها من امتلاك اسلحة نووية مهددين بالرد على اي بلد يشن هجوما على الجمهورية الاسلامية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: