رمز الخبر: ۳۱۳۰۲
تأريخ النشر: 17:06 - 06 February 2012
وبدأت قوات الحرس الثوري يوم السبت مناورة عسكرية برية تستمر يومين لاظهار القدرات العسكرية في وقت تتزايد فيه التوترات بين طهران والغرب بشأن البرنامج النووي الايراني.
عصر ایران - وکالات - قال نائب قائد الحرس الثوري الايراني ان ايران ستضرب أي دولة تستخدم قاعدة انطلاق للهجوم على أراضيها مما يوسع مدى تهديدات طهران في اطار الازمة المتصاعدة مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي.

وهدد الزعيم الاعلى الايراني الاسبوع الماضي بالانتقام بعد ان فرض الغرب حظرا جديدا على صادرات ايران النفطية ونقلت وسائل اعلام عن وزير الدفاع الامريكي قوله ان اسرائيل على الارجح ستشن هجوما على ايران خلال عدة اشهر لوقف سعيها لصنع أسلحة نووية.

ورغم ان تشديد العقوبات المالية بدأ يحدث أثرا خطيرا على الاقتصاد الايراني الا أن وزير النفط الايراني أكد امس السبت ان بلاده لن تتراجع عن برنامجها النووي حتى ولو توقفت صادراتها النفطية تماما.

وتقول ايران ان برنامجها النووي لاغراض سلمية محضة ولا يستهدف سوى توليد الكهرباء. لكن نقلها لعمليات تخصيب اليورانيوم مؤخرا الى مخبأ جبلي ورفضها التفاوض بشأن ضمانات سلمية البرنامج او فتح منشاتها امام المفتشين النوويين للامم المتحدة زاد اجواء المواجهة الوشيكة مما يثير المخاوف بشأن امدادات النفط الخليجية.

وقال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري لوكالة فارس شبه الرسمية للانباء يوم الاحد "أي بقعة يستخدمها العدو لشن عمليات عدائية ضد ايران ستكون معرضة لهجوم انتقامي من قواتنا المسلحة."

وبدأت قوات الحرس الثوري يوم السبت مناورة عسكرية برية تستمر يومين لاظهار القدرات العسكرية في وقت تتزايد فيه التوترات بين طهران والغرب بشأن البرنامج النووي الايراني.

وعينت اسرائيل يوم الاحد قائد التخطيط العسكري عامير ايشيل قائدا جديدا لقواتها الجوية. وكان ايشيل قد حذر من ان اسرائيل لا يمكنها توجيه ضربة قاضية لاعدائها ومن بينهم ايران في اي مواجهة اقليمية.

وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي يوم الاحد ان بنيامين نتنياهو سيزور واشنطن الشهر القادم وقالت مصادر سياسية اسرائيلية انه على الارجح سيلتقي بالرئيس الامريكي باراك اوباما خلال زيارته للولايات المتحدة. 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: