رمز الخبر: ۳۱۳۰۵
تأريخ النشر: 17:35 - 09 February 2012
(رويترز) - قال مصدرو قمح أوروبيون ان ايران تسعى الى اتمام اتفاقات لشراء القمح مقابل الذهب والنفط وانها دفعت بالين تكلفة كمية كبيرة من القمح قي أول صفقة تبرمها منذ بدأت العقوبات الغربية على طهران تضر بوارداتها من السلع الغذائية الاساسية.

واشترت ايران 200 ألف طن على الاقل من القمح اللين من السوق العالمية الاسبوع الماضي للتسليم الفوري من بائعين من القطاع الخاص معظمها استرالية المنشأ لكن بعض التجار قالوا ان الولايات المتحدة قد تقدم جزءا من هذه الكمية.

وأضرت العقوبات المالية الجديدة التي فرضت في بداية العام لمعاقبة ايران بسبب برنامجها النووي بقدرة طهران على شراء واردات أغذية رئيسية.

وقلصت العقوبات بشدة قدرة طهران على الحصول على تمويل باليورو والدولار مما أجبر طهران على البحث عن وسائل بديلة لسداد قيمة وارداتها.

ويعتقد تجار أن الحكومة الايرانية استخدمت شركات مقرها سويسرا قادرة على تمويل نفسها في اسيا واستغلت عقودا بالين لتمويل الصفقة البالغ حجمها 200 ألف طن.

وقال تاجر "يتم تسوية صفقات الحبوب عن طريق الذهب وتعرض اتفاقات مقايضة تشمل النفط. يشارك في ذلك بعض من اكبر الشركات التجارية."

وذكر تجار أن تفاصيل اتفاقات المقايضة لا تزال غير واضحة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: