رمز الخبر: ۳۱۳۳
واضاف متكي في كلمه له في افتتاحيه الملتقي الدولي لانشطه ايران النوويه السلميه الذي عقد في مكتب الدراسات السياسيه في طهران ان عقد هذا الملتقي هو خير دليل علي هذا الامر.
قال وزير الخارجيه منوجهر متكي اليوم الاحد ان الحوار وتبادل وجهات النظر افضل سبيل لحل المشاكل الدوليه المعقده .

واضاف متكي في كلمه له في افتتاحيه الملتقي الدولي لانشطه ايران النوويه السلميه الذي عقد في مكتب الدراسات السياسيه في طهران ان عقد هذا الملتقي هو خير دليل علي هذا الامر.

واعرب وزير الخارجيه عن اعتقاده بان التزام كافه اعضاء‌الوكاله الدوليه للطاقه الذريه بالمواثيق والقوانين والاعراف الدوليه هو افضل سبيل للتعاون مع هذه الوكاله .

واكد بان تعاون واجابه ايران علي الاسئله المطروحه ضمن مشروع الضمان هو خير موء‌شر علي عزمها بشان استمرار التعاون البناء مع المجتمع الدولي .

واوضح متكي ان الغرب وخاصه اميركا من خلال طرح مزاعم واهيه كانت وماتزال تحاول مواجهه انشطه ايران النوويه السلميه.

واكد متكي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ابدت تعاونا شفافا وشاملا مع الوكاله الدوليه لكي تثبت سلميه انشطتها النوويه وان ما قدمته طهران يتماشي مع ما حصلت عليه الوكاله من نتائج .

وصرح متكي : لقد تبين للجميع بان اجراء‌ات مجلس الامن الدولي ضد ايران يفتقد الي‌اي مبدا حقوقي وقانوني .

ونوه الي سياسات مجلس الامن المزدوجه وقال ان اتخاذ مثل هذه السياسات سيلحق الضرر بسمعه ومصداقيه ووجهه مجلس الامن مشددا ان الشعب الايراني لا يريد اكثر من الاستفاده المشروعه من الطاقه النوويه سلميا .

ودعا متكي الاطراف المسووله والمعنيه ان تقوم بواجباتها تجاه ملف ايران النووي في اطار القانون والمواثيق الدوليه
واضاف ان السياسه الدوليه الراهنه في العالم مبنيه علي الازدواجيه والغطرسه والهيمنه موكدا ان هذه السياسه لايمكن لها ان تستمر طويلا.

ومضي وزير الخارجيه يقول ان الدول الناميه لن ترضخ للظلم وتوكد علي التمتع بحقوقها المشروعه.

واوصي وزير الخارجيه الايراني الغرب عامه وآمريكا خاصه ان لا تمس بمصداقيه واعتبار الموسسات الدوليه اكثر من هذا.

واكد الوزير متكي ان برنامج الضمان قد انتهي امره وتعاوننا مع الوكاله في اطار معاهده عدم انتشار السلاح النووي وقوانين ومواثيق الوكاله سيستمر.

ومضي يقول ان ايران ترحب دوما بالمحادثات الايجابيه والهادفه والمبرمجه موكدا ان طهران مستعده للحوار مع كافه الجهات المسووله والمعنيه اذا ما كان لها اقتراحا ايجابيا وجيدا.

وردا علي سوال مراسل قناه فاكس نيوز الامريكيه بشان المطالب الامريكيه حول وقف انشطه ايران النوويه قال متكي اننا لانري داعيا لوقفها وان نشاطاتنا النوويه ستستمر .

واستطرد قائلا ان اجراء محادثات مع اميركا ليس علي جدول اعمال ايران وان مباحثاتنا في بغداد مع اميركا تهدف الي دعم العراق حكومه وشعبا لاستباب الامن والاستقرار فيه .

وفي جانب آخر من حديثه وصف متكي القرار الاخير الصادر ضد ايران بانه قرار سياسي وان الذين صادقوا عليه الحقوا ضررا بسمعتهم ومصداقيتهم وان بعض الدول صادق علي القرار بضغط من الولايات المتحده .

واوضح ان طهران قد ردت علي جميع الاسئله والقضايا المطروحه من قبل الوكاله و لا توجد حاليا قضيه لم يتم حلها وان مشروع الضمان يعتبرا امر منتهيا.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: