رمز الخبر: ۳۱۳۹
واضاف الرئيس احمدي نجاد خلال لقائه بعوائل شهداء المقاومه اللبنانيه خلال حرب تموز ‪ ۲۰۰۶‬ضد لبنان ، ان الصهاينه الفاسدين الذين لا يملكون الشجاعه لمواجهه ابطال المقاومه اللبنانيه والفلسطينيه يقومون بقتل النساء والاطفال لكن عليهم ان يعلموا ان هذه الجرائم لن تنقذهم .
قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم الاحد ،ان الجرائم التي حدثت موء‌خرا في قطاع غزه ناجمه عن غضب الكيان الصهيوني من الهزائم التي الحقتها به المقاومه.

واضاف الرئيس احمدي نجاد خلال لقائه بعوائل شهداء المقاومه اللبنانيه خلال حرب تموز ‪ ۲۰۰۶‬ضد لبنان ، ان الصهاينه الفاسدين الذين لا يملكون الشجاعه لمواجهه ابطال المقاومه اللبنانيه والفلسطينيه يقومون بقتل النساء والاطفال لكن عليهم ان يعلموا ان هذه الجرائم لن تنقذهم .

وقال ان القوي المتغطرسه ليس لديها شي سوي القوه والقتل والعنجهيه موكدا انه ليس الصهاينه فحسب بل حماتهم ايضا آخذين بالزوال والاضمحلال وان النصر هو حليف الشعوب المظلومه والمستضعفه .

واشار رئيس الجمهوريه الي محاولات القوي الشيطانيه لاظهار انها لا تقهر وقال ان مقاومه الشعب اللبناني خلال حرب ال ‪ ۳۳‬يوما قد حطمت اسطوره ان الكيان الصهيوني لا يقهر.

واكد الرئيس احمدي نجاد علي ان المقاومه هي الحصن المنيع للدفاع عن كيان‌الاسلام مضيفا ان مقاومه الشعوب الحره في العالم بمافيها الشعب اللبناني قد وضعت حدا لسيطره جبهه الشرك.

ووصف الرئيس احمدي نجاد حركه المقاومه وشهداء لبنان بالمدافعين عن الكرامه والحياه الانسانيه الطيبه وبانهم مفخره لكافه البشريه.

وقبل كلمه رئيس الجمهوريه اشاد والد احد شهداء المقاومه وشقيقه ثلاث شهداء، بدعم الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للشعوب المظلومه خاصه الشعبين الفلسطيني واللبناني واكدا علي مواصله الشعب اللبناني مقاومته للصهاينه والقوي المتغطرسه حتي تحقيق النصر الكامل .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: