رمز الخبر: ۳۱۴۲۶
تأريخ النشر: 17:02 - 08 April 2012
اكد رئيس الوزراء الياباني السابق، على اهمية المحادثات القادمة بين ايران و5+1، معربا عن امله بتسوية الموضوع النووي الايراني في ظل الحوار والتفاوض.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية استقبل مساء السبت، مع رئيس الوزراء الياباني السابق، يوكيو هاتوياما، وبحث معه بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وخاصة الموضوع النووي الايراني.

وفي هذا اللقاء اكد علي اكبر صالحي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحملت على مدى اكثر من 3 عقود جميع المشاكل والقيود بهدف الحفاظ على استقلالها السياسي، معتبرا ارادة البلاد بانها تتمثل في الاستمرار بهذا المسار.

ووصف صالحي النشاطات النووية الايرانية بأنها سلمية واشار الى تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مضيفا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسير طبقا للنظام الداخلي للوكالة ومقررات (ان.بي.تي) للحصول على حقوقها واستخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية وسوف لن تتخلى عن حقوقها المشروعة.

واوضح: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الى السلام والاستقرار والامن في المنطقة والعالم، واعتبر ثقافة الشعب الايراني بانها ثقافة السلام والصداقة وتطوير العلاقات مع الدول الاخرى، معربا
عن امله بان تشكل المحادثات القادمة مع مجموعة 5+1 فرصة لتحرك الغرب نحو بناء الثقة.

ونوه صالحي في اللقاء بالعلاقات العريقة بين ايران واليابان، واشار الى القضايا المهمة لمنطقة الشرق الاوسط والعالم، مؤكدا اهمية التشاور بين البلدين لحل وتسوية هذه القضايا.

من جانبه اشار رئيس الوزراء الياباني السابق الى الاحداث المريرة للحرب العالمية الثانية والقصف النووي لليابان في تلك الحرب.

واوضح يوكيو هاتوياما: ان اليابان بصفتها ضحية للاسلحة النووية تعتقد بضرورة الا تمتلك اي دولة في العالم اسلحة الدمار الشامل ومن ضمنها الاسلحة النووية، وقال في الوقت ذاته: ان الاستخدام السلمي للطاقة النووية حق لجميع الدول وان اليابان تتحرك في هذا المسار.

واشار هاتوياما الى حادثة التسونامي التي وقعت في اليابان خلال العام الماضي، موجها الشكر نيابة عن الشعب الياباني للمساعدات الانسانية التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا الصدد.

واكد رئيس الوزراء الياباني السابق اهمية المحادثات القادمة بين ايران ومجموعة 5+1 واعرب عن امله بتسوية القضية النووية الايرانية في ظل الحوار والتفاوض.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: