رمز الخبر: ۳۱۴۵۸
تأريخ النشر: 16:50 - 21 April 2012
إرنا – أعلنت الأحزاب والقوي الوطنیة اللبنانیة وقوفها إلي جانب الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، 'فی مواجهتها ضد قوي الهیمنة والاستعمار فی العالم التی تقودها الولایات المتحدة الامیركیة'، مؤكدة تأییدها لحق إیران فی امتلاك التكنولوجیا والطاقة النوویة السلمیة.

جاء ذلك خلال زیارة قام بها وفد موسع من 'لقاء الأحزاب والقوي والشخصیات الوطنیة اللبنانیة'، إلي مقر السفارة الإیرانیة فی بیروت أمس الخمیس حیث كان فی استقباله سفیر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الدكتور غضنفر ركن آبادی، وعرض معه للتطورات المحلیة والإقلیمیة والهجمة التی تتعرض لها الجمهوریة الإسلامیة علي خلفیة مواقفها المبدئیة فی ما یتعلق بالصراع العربی الصهیونی والقضیة الفلسطینیة ووقوفها إلي جانب قوي المقاومة والتحرر فی العالم.

وإذ ندد وفد 'لقاء الأحزاب' بالضغوط والتهدیدات الغربیة التی تقودها الولایات المتحدة الأمیركیة ضد إیران، لفت إلي أن الإدارة الأمیركیة 'تسعي بكل الطرق غیر المشروعة إلي تكریس أحادیة سلطتها فی العالم علي حساب حریة الشعوب وحقوقها علي أرضها وفی أوطانها'.

وشدد وفد الأحزاب والقوي اللبنانیة علي 'أحقیة الجمهوریة الإسلامیة فی امتلاك المعرفة والطاقة النوویة السلمیة بما یعزز قدراتها الاقتصادیة ویزید من رخاء شعبها وتقدمه العلمی والاجتماعی'، مذكراً بامتلاك الكیان الصهیونی مئات الرؤوس النوویة 'لغایات عدوانیة وإجرامیة فی ظل صمت دولی مریب ومشبوه'، معتبراً إن ذلك 'یكرس احتلال العدو للأرض الفلسطینیة بما یشكل تهدیداً مستمراً للأمن والاستقرار فی المنطقة والعالم'.

من جانبه، جدد السفیر ركن آبادی التأكید علي 'استعداد الجمهوریة الإسلامیة الدائم لمساعدة لبنان علي الصعد كافة بما یعزز قدراته ویمكنه من مواجهة العدو الصهیونی وكل المشاریع التی ترید النیل من صموده ومن وحدته ووحدة أبنائه'.

وإذ أشار السفیر ركن آبادی إلي الاتفاقیات والبروتوكولات ومذكرات التفاهم التی تم توقیعها بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والجمهوریة اللبنانیة منذ زیارة الرئیس محمود أحمدی نجاد إلي لبنان، أعلن أن بعض هذه الاتفاقیات تم وضعه علي سكة التنفیذ الفعلی، كاشفاً أن 'لجنة علیا مشكلة من البلدین سوف تتابع آلیات التنفیذ وستبدأ أعمالها أوائل الشهر القادم'.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: