رمز الخبر: ۳۱۵۰
وقالت ان اميركا والاتحاد الاوروبي يأملان من خلال زيادة ضغوطهما الدبلوماسية والاقتصاديةعلى ايران الحد من اعادة انتخاب احمدي نجاد رئيسا لايران.
عصر ايران – اشارت صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية الى ان الانتخابات الرئاسية الايرانية المقبلة ستجري في العام القادم قائلة ان اميركا والاتحاد الاوروبي يأملان من خلال زيادة ضغوطهما الدبلوماسية والاقتصاديةعلى ايران الحد من اعادة انتخاب احمدي نجاد رئيسا لايران.

وقد نشرت هذه الصحفية الامريكية نتائج استطلاع للراي اجرته مجموعتا "غدا خال من الاغتيال" و "انظمة D3 " الشهر الماضي وذكرت ان نتائج هذا الاستفتاء جاءت لصالح احمدي نجاد بحيث ان 42 بالمائة من الشعب الايراني يرون ان الاقتصاد الايراني يتحرك بالاتجاه الصحيح فيما كانت هذه النسبة 27 بالمائة في شهر حزيران / يونيو الماضي.

وتضم مجموعة "غدا خال من الارهاب" في عضويتها كلا من الرؤساء السابقين للجنة 11 سبتمبر (لي.اتش. هاميلتون النائب الديمقراطي السابق في الكونغرس الامريكي وتوماس اتش. كين الحاكم الجمهوري السابق) وجان مك كين المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية وبيل فريست الزعيم السابق للاغلبية في مجلس الشيوخ الامريكي.

ومجموعة "انظمة D3 " مقرها في فيينا وتولت اجراء استطلاعات للراي بين الايرانيين منذ عام 2004. وكانت هاتان المجموعتان قد اجريتا استطلاعا للراي بين الايرانيين الموجودين في المنطقة في شهر حزيران الماضي.

وحسب استطلاع الراي الذي اجرته هاتان المجموعان الشهر الماضي فان الذين استطلعت اراؤهم رأوا ان اميركا ومن اجل اصلاح علاقاتها مع ايران يجب ان تتخذ ثلاث خطوات اساسية تشمل الانسحاب من العراق وزيادة حصة تاشيرات الدراسة والعمل في اميركا واقامة تبادل تجاري مع ايران.

ووافق 70 بالمائة ممن استطلعت اراؤهم على السماح للمفتشين بتفتيش المنشات الايرانية مقابل الحصول على المساعدة وراس المال اضافة الى اخذ شرط عدم الانتشار النووي بنظر الاعتبار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: