رمز الخبر: ۳۱۵۴۰
تأريخ النشر: 16:27 - 10 May 2012
ان اقتصاد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یمكنه ان یصبح احد الاقتصادات الكبري فی العالم.
اعتبر رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة محمود احمدی نجاد، مشروع ترشید الدعم الحكومی بانه یشكل مقدمة لتحولات اقتصادیة كبري فی البلاد.

وقال الرئیس احمدی نجاد فی كلمة له الیوم الخمیس فی حشود الجماهیر فی الصحن الجامع بمرقد الامام علی بن موسي الرضا (ع) فی مدینة مشهد مركز محافظة خراسان الرضویة (شمال)، ان مشروع الدعم الحكومی یعتبر من اهم مشاریع الحكومة ویعد مقدمة لتحولات اقتصادیة كبري فی البلاد.

واضاف، ان اقتصاد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یمكنه ان یصبح احد الاقتصادات الكبري فی العالم.

واشار الي ان البعض یسعون للتشكیك بمشروع الدعم الحكومی وقال، ان هؤلاء البعض یثیرون الشائعات دوما، وینشرون الاخبار الكاذبة والمزیفة وعملوا من خلال دعم الاجانب وبعض العناصر الداخلیة، فی اطار مؤامرة واجراء معاد للشعب، علي الاخلال بسوق العملة والذهب الذی لا علاقة له اطلاقا بمشروع ترشید الدعم الحكومی.

واضاف الرئیس احمدی نجاد، ان القضیة التی حصلت فی سوق العملة والذهب كانت حصیلة لمؤامرة داخلیة وخارجیة مشتركة. مؤكدا عزم الحكومة علي التصدی بحزم لهذه المؤامرة وان لا تسمح بان یتعرض الشعب الایرانی للضغط.

وقال فی الوقت ذاته، ان التصدی لهذه المؤامرة كان بحاجة الي معلومات دقیقة وصریحة وفی الوقت المناسب ولكن للاسف كانت ید الحكومة خالیة من هذا الجانب.

واضاف رئیس الجمهوریة، انهم وفی تمهید لهذه المؤامرة عملوا علي طرح قضایا فرعیة كاذبة عبر مخطط معقد لحرف اذهان عناصر الامن نحو مجالات غیر اساسیة وغیر واقعیة ای انهم عملوا فی الواقع علي ایجاد الغفلة كی یمرروا مؤامرتهم من خلالها.

وقال الرئیس احمدی نجاد، ان الحكومة مسیطرة الیوم علي ظروف السوق وهذه المؤامرة، وستسعي بكل جهدها لاحباط هذه المؤامرة واجتثاثها من جذورها. مطمئنا الشعب بان الحكومة ستعید ظروف السوق الي ما كانت علیه قبل هذه المؤامرة.

وفی جانب اخر من حدیثه اعتبر رئیس الجمهوریة ان الضرورة لازدهار الانسان هی العبودیة والتوحید وقال، انه فی غیاب العدالة لن تتوفر الفرصة لتحقیق القیم والاحكام والاهداف الالهیة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: