رمز الخبر: ۳۱۵۴۵
تأريخ النشر: 15:22 - 13 May 2012
اكد عالم الدین البحرینی الشیخ عیسي قاسم ان حرمة المساجد فی الاسلام لا یختلف المسلمون علیها وبدیهة من بدیهات الفكر الاسلامی ولها تعظیمها فی شریعة الله، معتبرا ان هدم المساجد حرام ومعناه الحرب علي الدین.

وقال الشیخ قاسم فی مراسم افتتاح مسجد سلمان الفارسی الذی هدمته قوات الاحتلال السعودی فی منطقة النویدرات بالبحرین ان هدم المساجد منكر لا اختلاف علیه وتعطیل ذكر الله فیها ایضا منكر لا اختلاف علیه.

واضاف ان دعوي الملكیة الشخصیة لمساجد سبق بناؤها هذه الملكیة بمئات السنین غیر معقولة، معتبرا ان الملكیة التی تعقب المسجدیة باطلة، وهی تفتح الباب لهدم جمیع المساجد.

واكد ان هدم المساجد حرام ومعناه الحرب علي الدین وإعادة بناء المساجد المهدومة مسؤولیة السلطة والشعب، وعلي الشعب الا یتخلي عن مسؤولیة اعادة بناء المساجد اذا تخلت الحكومة.

واضاف انه لا بد من أساس ووضع سیاسی سلیم یحقق الأمن المطلوب فی البحرین قائلا: لا أحد من جماهیر الحراك الشعبی الا ویحرم علي نفسه أن تحترق البحرین ولیس من جماهیرنا من یبیح لنفسه ان تحترق البحرین علي یده فكلكم أمناء وكلكم تریدون بناء هذا الوطن ولا تریدون هدمه.

واكد الشیخ عیسي قاسم ان جماهیرنا تأبي ان یخسر المواطنون وحدتهم الاسلامیة والوطنیة وان تكون فتنة طائفیة.

واكد علي مواصلة الحراك السلمی وعدم الانجرار وراء العنف فی البحرین حتي تحقیق المطالب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: