رمز الخبر: ۳۱۵۷۲
تأريخ النشر: 11:38 - 19 May 2012
عصر ايران – يعيش ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز هذه الايام حلم، ضم البحرين الى بلاده. ان الملك عبد الله البالغ من العمر 90 عاما، يخشى الا تتحقق هذه الامنية لديه ولذلك فان يغضب بشدة على اي معارضة لهذا المشروع.

وانطلاقا من ذلك فان اي تصريح او وجهة نظر من جانب النشطاء السياسيين والمدنيين البحريين في التنديد ب "مشروع الاتحاد" وكذلك مواقف بعض المسؤولين الايرانيين في معارضته، تثير استيائه وتجعله يكرر مزاعمه حول "تعلق الجزر الثلاث بالامارات!" فضلا عن قوله بان العلاقات بين البحرين والسعودية لا شان لطهران فيها.

وان سلمنا بان لا شان لبلد اخر في العلاقات بين البحرين والسعودية ، لكن الا يحق لايران ان تبدي رايها في هذا الخصوص.

ومن هذا المنطلق نقول للملك عبدالله بن عبد العزيز بان لا شان لبلد اخر في العلاقات بين ايران والامارات ، وان السعودية تحاول عبثا اقحام نفسها على الدوام في النزاع بين البلدين حول الجزر الثلاث وتبدي وجهة نظرها وفوق ذلك تصدر احكاما!

كما ان مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي يعيش في وهم يتصور من خلاله بانه في موقع يمكنه اعتبار ان جزء من الاراضي الايرانية هو ملك للاخرين ويطلق الاراجيف الواحدة تلو الاخرى في هذا الخصوص ويكشف عن تعصباته الجاهلة.

ان الملك عبد الله بن عبدالعزيز رجل خبر تجارب في الحياة وعليه ان يعرف بالا يتحول الامر الى "سطح واحد وهوائين". فان كان لا يحق لايران التدخل في العلاقات بين بلدين، فانه لا يحق للسعودية ان تفعل ذلك ايضا. لذلك فانه ان استمر في السماح لنفسه في التدخل بالعلاقات بين ايران والامارات ، فانه لن يحق له ان يلوم ايران ان تعاملت بالمثل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: