رمز الخبر: ۳۱۶۴۴
تأريخ النشر: 14:55 - 10 June 2012
قال كبیر مفتشی الوكالة الدولیة للطاقة الذریة السابق یسري ابوشادی أن جمیع المنشآت النوویة فی ایران خاضعة للتفتیش وفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووی (أن بی تی).

وقال ابوشادی فی تصریح لقناة العالم الاخباریة السبت أن التفتیش فی المواقع النوویة الایرانیة یتم بطرق مختلفة وهناك تفتیش روتینی وهناك تفتیش مفاجئ وایران لم تمنع المفتشین من الوصول الي هذه المواقع لتفتیشها عبر هاتین الحالتین وهو حق من حقوق الوكالة، فیما لا تقبل ایران بتفتیش مواقع غیر نوویة لا تحتوی علي مواد نوویة أو المواقع العسكریة وهو حق من حقوقها وهی تطالب الوكالة الدولیة باثباتات لا تكهنات أو شائعات لتفتیش مواقع غیر نوویة كموقع بارتشین العسكری، أی لا یحق للوكالة الدولیة تفتیش مواقع غیر نوویة إلا اذا كانت تمتلك اثباتات دامغة علي وجود نشاطات نوویة فی مواقع غیر نوویة أو غیر معلنة.

واضاف ابوشادی أن كانت الوكالة الدولیة تمتلك هكذا اثباتات فمن حقها المطالبة بما یسمي بالتفتیش الخاص وفی حالة ایران لم تقدم الوكالة هكذا طلب للتفتیش الخاص بسبب عدم امتلاكها ادلة واثباتات مادیة تشیر الي مخالفة ایران لتعهداتها وفق معاهدة (أن بی تی) أو اقدامها علي انشطة نوویة فی مواقع غیر نوویة.

وشكك ابوشادی بصحة المعلومات التی یتم تقدیمها من قبل الوكالة الدولیة حول موقع بارتشین العسكری، مشیرا الي أن هذه المعلومات تتحدث عن ازالة ابنیة فی هذا الموقع لكن هذه المعلومات لم توضح ما اذا كان ازالة أی أبنیة من أی موقع عسكری أو غیره یعد دلیلا علي وجود نشاط نووی علي سبیل المثال، فبارتشین موقع عسكری معروف وهناك انشطة عسكریة فیه وازالة أی ابنیة من داخله لا یثبت وجود نشاط نووی فیه والعكس ایضا حیث اذا تم انشاء ابنیة اضافیة داخله هل هذا یعنی وجود نشاط نووی داخله، بالطبع هكذا استنتاجات مبنیة علي الشك والخوف لا تصنع اثباتات ملموسة تمكن الوكالة من طلب تفتیش هكذا مواقع.

واستغرب ابوشادی تركیز الاعلام الغربی وبعض مسؤولی الوكالة علي موقع بارتشین، مشیرا الي أن قضیة هذا الموقع تعود الي اعوام مضت فكیف یتصور هؤلاء بأن الایرانیین مستمرون بالعمل علي أنشطة نوویة داخل موقع مسلطة علیه الاضواء من كافة الجهات وهم یتهمون الحكومة الایرانیة باخفاء برنامجها النووی، كل هذه المتناقضات تشیر الي أن قضیة موقع بارتشین لیست قضیة مبنیة علي ادلة واثباتات.

وأوضح ابوشادی ان الوكالة لم تحصل علي اثباتات تشیر الي وجود انشطة ایرانیة نوویة مخالفة للانظمة والقوانین وعلي سبیل المثال الوكالة لم تعلن اختفاء مواد نوویة من مواقع ایرانیة أو وجود اشعاعات غیر طبیعیة أو مستویات تخصیب للیورانیوم تساعد علي انتاج القنبلة النوویة، واذا سلمنا ایضا انه من حق الوكالة الطلب من ایران تفتیش أی موقع غیر نووی من دون ادلة فمن حق طهران ایضا قبول هذا الطلب أو رفضه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: