رمز الخبر: ۳۱۶۶
واشاد مندوب الرئيس العراقي بالشعب والمسوولين الايرانيين في تقديم دعمهم للشعب العراقي المظلوم وقال : ان اكراد العراق قد اجتازوا مصاعب كثيره وذلك بمسانده ودعم الجمهوريه الاسلاميه.
قال المندوب الخاص للرئيس العراقي " عبدالله حاجي سعيد " ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تعد البلد الوحيد في المنطقه الذي في جميع الظروف المتازمه كان ويكون الصديق والداعم للشعب العراقي.

واضاف عبدالله حاجي سعيد امس الاثنين في الملتقي العلمي الثقافي لمكافحه الاسلحه الكيمياويه الذي اقيم في مدينه سنندج بمحافظه كردستان غربي ايران ان الجمهوريه الاسلاميه في جميع الظروف كانت المسانده و الداعمه للشعب العراقي سيما الاكراد في العراق ونحن نعتبر ايران البلد الصديق والاخ الينا.

واشاد مندوب الرئيس العراقي بالشعب والمسوولين الايرانيين في تقديم دعمهم للشعب العراقي المظلوم وقال : ان اكراد العراق قد اجتازوا مصاعب كثيره وذلك بمسانده ودعم الجمهوريه الاسلاميه.

واضاف : ان قصف مدينه حلبجه بالقنابل الكيماويه يعد من اكثر الاحداث المفجعه خلال العقود الاخيره وهذا يشير الي ذروه وقمه الجرائم الوحشيه التي ارتكبها النظام الصدامي البعثي في العراق حيث ان الاخوه الايرانيين لم يتركونا في هذه المجزره.

وتابع: ان العالم اجمع و بلدان المنطقه قد تجاهلت هذه المجزره، الا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قد هرعت بشجاعه وبساله الي دعم اخوتها في الدين في كردستان العراق .

واشار المسوول العراقي الي القواسم المشتركه الكبيره بين الاكراد في ايران والعراق معربا عن استعداد كردستان العراق لتنميه علاقاتها في شتي المجالات مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه واضاف ان ابواب كردستان مفتوحه دوما ونحن نرحب بتواجد اخوتنا الايرانيين في كردستان العراق.

ويشارك في الملتقي العلمي الثقافي لمكافحه الاسلحه الكيمياويه الذي يعقد بسنندج عدد من المسوولين الايرانيين والعراقيين .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: