رمز الخبر: ۳۱۶۹
وتحدد سعر التسوية للخام الأميركي مرتفعا 2.75 دولار عند 107.90 دولار للبرميل وذلك دون مستواه القياسي 108.21 دولار الذي سجله في وقت سابق من الجلسة.
قفز النفط إلى مستوى قياسي فوق 108 دولارات للبرميل الاثنين مواصلا موجة صعود يقودها مستثمرون يبحثون عن ملاذ آمن من تدهور الدولار وتفاقم التضخم.

وتحدد سعر التسوية للخام الأميركي مرتفعا 2.75 دولار عند 107.90 دولار للبرميل وذلك دون مستواه القياسي 108.21 دولار الذي سجله في وقت سابق من الجلسة.

وصعد مزيج برنت في لندن 1.78 دولار مسجلا 104.16 دولار للبرميل.

وأدت المخاوف من ركود أميركي في أعقاب أكبر تراجع للوظائف بالولايات المتحدة في 5 سنوات والضغوط في سوق الائتمان إلى تراجع الدولار وتنامي التوقعات بأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة مجددا لتعزيز الاقتصاد.

ويقبل المضاربون على السلع الأولية تحوطا من ضعف الدولار وفرص أن يغذي خفض الفائدة ثانية التضخم مما ساعد على ارتفاع متوسط سعر النفط هذا العام إلى أكثر من 95 دولارا رغم مؤشرات على أن تباطوء الاقتصاد الأميركي ينال من الطلب على الطاقة.

كما ساهم في تعزيز الأسعار تراجع في مخزونات النفط الخام الأميركية كشفت عنه بيانات حكومية صدرت الأسبوع الماضي وقرار أوبك يوم الأربعاء ابقاء الامدادات مستقرة.
ونسب الاثنين إلى شكيب خليل رئيس منظمة أوبك القول إن المضاربة والتوتر السياسي سيبقيان الأسعار في خانة المئات هذا العام وبدأ بعض المحللين يعدلون توقعاتهم بالزيادة.

ويصر مسؤولو المنظمة على أن المضاربين يدفعون أسعار النفط للارتفاع وأن العوامل الأساسية للعرض والطلب لا تبرر مستويات السعر الحالية.

وقال خليل إن الأسعار قد تتراجع في 2009 في حالة تعافي الدولار الأميركي بعد انتخاب رئيس جديد وعندما تعيد العوامل الأساسية فرض نفسها.

وتعقد أوبك اجتماعها التالي في أيلول/ سبتمبر لكن وزراء نفط المنظمة قد يعقدون اجتماعا غير رسمي على هامش مؤتمر للمنتجين والمستهلكين تستضيفه روما في الفترة من 20 إلى 22 نيسان/ ابريل.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: