رمز الخبر: ۳۱۶۹۲
تأريخ النشر: 15:32 - 21 June 2012
اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان المحادثات الاخيرة اثبتت أن دول مجموعة 5+1 لا مصداقية لها وليست اهلا للتعامل، وتعتمد منطق القوة فحسب.
 
وافادت وكالة مهر للانباء بأن آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني اشار خلال استقباله جمعا من اساتذة وطلاب الحوزة العلمية بقم، الى الموضوع النووي الايراني وجولات المحادثات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1، وقال: ان هذه المحادثات اثبتت ان الأطراف الغربية ليست اهلا للتعامل ولا مصداقية لها، وتعتمد على منطق القوة فقط كأساس لممارساتها، من اجل كسب الفرصة اللازمة لتحقيق مآربها المستقبلية.

واضاف: في الحقيقة انهم يريدون ان يبقى ملف غطرستهم مفتوحا، وان يتابعوا سياساتهم الاستكبارية تحت غطاء هذا الملف.

ورأى هاشمي رفسنجاني ان السبيل الصحيح لمواجهة مآرب المستكبرين بأنه يتمثل في زيادة الاتحاد والتضامن بين الشعب والمسؤولين وكذلك بين الفئات والتيارات داخل النظام، وصرح: علينا ان نعزز الاتحاد بيننا في الداخل بنحو لا يتمكن الاعداء تحقيق اطماعهم إزاء مصالح بلدنا وشعبنا.

واشار رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الى الاوضاع الراهنة في العالم الاسلامي وتطورات المنطقة وخاصة مصر، وأكد ان التعايش السلمي بين الشيعة والسنة يحبط مؤامرات الاعداء، وقال: اذا  أردنا ان نحقق أهدافنا في العالم بشكل جيد، فعلينا إرساء علاقة اخوية بعيدة عن التعصب مع العالم الاسلامي وسائر الفرق والمذاهب الاسلامية.

ووصف رفسنجاني الثورة المصرية بأنها ثمرة لجهاد شعب هذا البلد المسلم الكبير والتمسك بالاتحاد إبان حقبة الجهاد، وأكد على ضرورة تحلي المسلمين بالوعي واليقظة، واضاف: ان سنة الثورات والحكومات التي تليها، تؤول دوما الى النصر الأكيد في حالة حفظ الاتحاد، معربا عن امله بأن تكون الاوضاع الراهنة في مصر والتيارات الفاعلة في هذا البلد في مصلحة المسلمين والثوريين في العالم الاسلامي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: