رمز الخبر: ۳۱۷۸
وأوضح الرئيس احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تضع جميع تجاربها وخبراتها تحت تصرف البلد الشقيق والصديق اندونيسيا, قائلا "طهران مستعدة لتزويد جاكارتا بجميع تجاربها وخبراتها القيمة في مختلف المجالات لاسيما علوم التقنية النووية المدنية وتقنية النانو والاقتصاد".
أعتبر الرئيس محمود أحمدي نجاد خلال لقائه اليوم الثلاثاء في طهران نظيره الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو, ان تنمية التعاون بين ايران واندونيسيا يخدم مصالح الشعوب الاسلامية والعالم اجمع.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الرئيس احمدي نجاد أشار خلال لقائه نظيره الاندونيسي الذي يزور ايران حاليا, الى الاستعدادات والامكانات الواسعة والمتنوعة التي يملكها البلدان, مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية واندونيسيا لاتريان أية حدود لتنمية التعاون والعلاقات الثنائية بينهما في مختلف المجالات.

واضاف "ان العلوم والثقافة والتجارة والصناعة هي من المجالات الكثيرة المتاحة لتنمية التعاون الثنائي بين البلدين".

وأوضح الرئيس احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تضع جميع تجاربها وخبراتها تحت تصرف البلد الشقيق والصديق اندونيسيا, قائلا "طهران مستعدة لتزويد جاكارتا بجميع تجاربها وخبراتها القيمة في مختلف المجالات لاسيما علوم التقنية النووية المدنية وتقنية النانو والاقتصاد".

وأعتبر الرئيس احمدي نجاد ان الشعبين الايراني والاندونيسي تربطهما مع بعضهما روابط الأخوة والصداقة, معربا عن أمله بأن تشكل زيارة الرئيس الاندونيسي الحالية الى طهران, خطوة كبيرة على طريق دفع الاتفاقات السابقة والجديدة بين البلدين الى الأمام.

بدوره أشار الرئيس الاندونيسي خلال هذا اللقاء الى وجهات النظر والأواصر المشتركة الكثيرة التي تربط بين البلدين, قائلا "ان التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واندونيسيا يخدم مصالح العالم الاسلامي والبشرية جمعاء".

وأكد سوسيلو بامبانغ يوديونو على ضرورة الإسراع في تنمية العلاقات بين ايران واندونيسيا في كافة المجالات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: