رمز الخبر: ۳۱۹۳۵
تأريخ النشر: 12:54 - 10 September 2012
وصف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية افكار الحكومة الكندية بأنها مطابقة لأفكار الصهيونية العالمية.

وافادت وكالة مهر للانباء بأن علي اكبر صالحي قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست لديها علاقات سياسية واقتصادية جادة مع كندا، مضيفا ان سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية بذلت قصارى جهودها من اجل تقديم الخدمات لـ400 الف من الرعايا الايرانيين المقيمين في كندا.

واكد صالحي ان كندا لا تتمتع بمكانة خاصة على الساحة الدولية، لافتا الى حكومة هاربر تشكل في الوقت الحاضر جزءا صغيرا من مجموعة الحكم في كندا، وان الحكومة الحالية ليست ائتلافية وانما هي حكومة متطرفة من المحافظين الجدد الذين يعرف الجميع نوع افكارهم.

ووصف وزير الخارجية افكار الحكومة الكندية بأنها مطابقة لأفكار الصهيونية العالمية، مؤكدا ان الدفاع عن الصهيونية العالمية دون اي حدود يعتبر من سياسات حكومة هاربر، الامر الذي زاد من استياء الرأي العام الكندي من رئيس الوزراء.

ورأى صالحي ان اسباب الحكومة الكندية لإغلاق سفارتها في ايران غير مبررة وغير منطقية، واكد ان الحكومة الكندية فيما طرحت الموضوع النووي الايراني كأحد اسباب إغلاق سفارتها في طهران، في حين ان النشاطات النووية الايرانية ليست موضوعا جديدا، واما بشأن مساعدة ايران لسوريا، فإن كندا تساعد الجماعات الارهابية المتطرفة التي تمارس القتل والمجازر ضد الشعب السوري، وهذا الموضوع اعترفت به الاجهزة الامنية الكندية.
الكلمات الرئيسة: الكندية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: