رمز الخبر: ۳۱۹۴۰
تأريخ النشر: 12:58 - 10 September 2012
اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الاعداء يكثفون اليوم محاولاتهم لإنقاذ الكيان الصهيوني، ويسعون لإدارة تطورات المنطقة فيما يصب بمصلحة هذا الكيان.

وافادت وكالة مهر للانباء بأن محمود احمدي نجاد قال خلال استقباله عضو المكتب السياسي لحركة حماس، ان قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه كانت دوما احد الهواجس الرئيسية للشعب الايراني، معربا عن امله بأن ينال الفلسطينيون حقوقهم كاملة بأسرع ما يمكن، وان يعودوا الى اراضي الآباء والاجداد.

وقيم احمدي نجاد التطورات الاقليمية خلال السنوات الاخيرة بالايجابية، وصرح انه لا ينبغي التقليل من شأن خطوات الاعداء ومخططاتهم او تجاهلها، لأنهم يكثفون اليوم من محاولاتهم ويضعون مخططات اكثر تعقيدا من اجل إنقاذ الكيان الصهيوني، حتى انهم قد يتظاهرون بتعنيف الكيان الصهيوني، الا ان الهدف الرئيسي لهذه الممارسات هو إنقاذ هذا الكيان، مؤكدا على ضرورة التحلي بالوعي واليقظة لكي نتمكن من احباط مؤامراتهم.

وبشأن التطورات في سوريا، اكد احمدي نجاد على ضرورة بذل المساعي من اجل تسوية المشاكل في هذا البلد عن طريق التفاهم والسبل الودية، وان يتمكن الشعب من المشاركة في انتخابات حرة.

وفي هذا اللقاء، اشار محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، الى عقد القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز في طهران بنجاح، معربا عن امله بأن يؤدي تولي ايران رئاسة حركة عدم الانحياز الى نتائج ايجابية للامة الاسلامية.

كما اعرب عن تقديره للمساعدات والدعم الذي تبديه الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب الفلسطيني، وقدم شرحا عن اوضاع فلسطين وتطورات القضية الفلسطينية، وقال: ان الفلسطينيين والفئات الفلسطينية لن تغير سياساتها وبرامجها حتى تحقيق جميع اهدافها، وهم بالتأكيد سيحققونها من خلال جهود وعون اخوانهم المؤمنين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: