رمز الخبر: ۳۱۹۶
وأضاف, ان هزيمة الكيان الصهيوني في حربه مع حزب الله اللبناني تمثل دليلا بارزا على ضعف هذا الكيان بوجه المقاومة, موضحا "هناك مشاكل تعترض طريق المقاومة, الا انه يمكن التغلب عليها بالإتكال على الله".
اعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني ان أحداث غزة الأخيرة وجرائم الإبادة بحق أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل, تعكس مدى ضعف الكيان الصهيوني.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان آية الله هاشمي رفسنجاني أكد خلال استقباله أمس الثلاثاء أمين عام حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية رمضان عبدالله, ان المقاومة هي الطريق الوحيد لنيل حقوق الشعب الفلسطيني, مؤكدا, بإمكان الشعب الفلسطيني ان يحقق النصر بالتضحية والمقاومة والاعتماد على الاسلام.

وأضاف, ان هزيمة الكيان الصهيوني في حربه مع حزب الله اللبناني تمثل دليلا بارزا على ضعف هذا الكيان بوجه المقاومة, موضحا "هناك مشاكل تعترض طريق المقاومة, الا انه يمكن التغلب عليها بالإتكال على الله".

واعتبر آية الله هاشمي رفسنجاني ان الاسلام والمقاومة هما العقيدة والاستراتيجية المشتركتين لدى جميع فصائل المقاومة الاسلامية في فلسطين, قائلا "ان الاختلاف في الاساليب والتكتيكات وتغييرها حسب الظروف أمر مقبول ولايشتمل على محذور".

من جانبه قال رمضان عبدالله في هذا اللقاء "ان الكيان الصهيوني ضعيف أمام جبهة المقاومة, ولقد لمس هذا الضعف بوضوح تام في حرب هذا الكيان مع حزب الله الـ 33 يوما".

واعتبر أمين عام حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية ان الهجمات الاخيرة على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة تأتي بهدف التغطية على هزيمة الكيان الصهيوني في لبنان ومشاكل أمريكا في العراق وللدعاية الانتخابية في امريكا, مؤكدا ان الشعب الفلسطيني سيحبط بمقاومته وتضحياته مؤامرات الاعداء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: