رمز الخبر: ۳۱۹۹۶
تأريخ النشر: 17:46 - 29 September 2012
اكد المستشار الخاص لقائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تشهد اي تغيير بشأن العلاقات مع امريكا.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء بأن علي اكبر ولايتي قال في مراسم بدء السنة الدراسة في الاكاديمية العليا للدفاع الوطني، وردا على سؤال مراسل وكالة مهر للانباء بشأن تصريحات رئيس الجمهورية في نيويورك بأن هنالك امكانية لإقرار العلاقات بين طهران وواشنطن، قال: ان السياسة العامة للجمهورية الاسلامية الايرانية بشأن العلاقات مع امريكا، مازلت كما في السابق، ولم يتم اتخاذ اي قرار لتغيير هذه السياسة في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف ان ايران ملتزمة بسياساتها الثابتة السابقة، والتي اسس لها الامام الخميني (رض) وأيدها قائد الثورة الاسلامية.

وبشأن المحادثات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1، قال ولايتي: ان ايران لم تمنتع ابدا عن المحادثات. وكلما كانوا مستعدين لأن يتفاوضوا، كانت الجمهورية الاسلامية الايرانية ايضا مستعدة، وقد اعلن امين المجلس الاعلى للامن القومي دوما استعداده للمفاوضات، وهذه هي سياسة ثابتة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وصرح ان سياسة ايران في المحادثات ثابته، ولدينا الحق في الاستخدام السلمي للطاقة النووية بناء على معاهدة ان بي تي، ونعتقد انه لابد في هذا الاطار من السماح لإيران بأن تتوصل الى دورة انتاج الوقود النووي.

وتعليقا على شطب زمرة المنافقين الارهابية من قائمة المنظمات الارهابية في امريكا، قال ولايتي: ان هذه الخطوة تشير الى افلاس امريكا، لأنه ثبت قبل ذلك ان زمرة المنافقين زمرة ارهابية، ففضلا عن كشف قائمة بالاغتيالات التي ارتكبتها، فإن الامريكيين انفسهم اذعنوا ان هذه الزمرة ارتكبت اغتيالات في ايران ضد مستشارين امريكيين.

واردف انه اذا اضطر الامريكيون للجوء الى هذه الخطوة، فهذا يشير الى ان سياسة امريكا في المنطقة قد وصلت الى طريق مسدود، كما يشير الى ان زمرة المنافقين زمرة سيئة السمعة وحالهم حال المشردين السياسيين، فبالامس كانوا في احضان صدام واليوم في احضان البيت الابيض.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: