رمز الخبر: ۳۲۱۰۷
تأريخ النشر: 09:56 - 17 November 2012
الوفاق - عادت حاملة المروحيات (خارك) والتي تعد من أكبر الفرقاطات في منطقة غرب آسيا، صباح الخميس، الى ايران بعد 75 يوما من اداء مهام لها في المياه الدولية الحرة. 

ورست القطع البحرية القتالية والاستخبارية التابعة للقوات البحرية للجيش الايراني والتي شملت حاملة المروحيات (خارك) وبارجة الشهيد الادميرال نقدي، في منصة الاسطول الجنوبي لسلاح البحر التابع للجيش في ميناء بندرعباس (جنوب ايران).

وكانت القطع البحرية الايرانية قد ارسلت الى خليج عدن ومضيق باب المندب والبحر الاحمر وشمال المحيط الهندي بهدف اقرار الأمن لخطوط الملاحة البحرية ولحفظ مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في المياه الدولية والحرة.

وقال قائد القوات البحرية التابعة للجيش الادميرال حبيب الله سياري، في مراسم استقبال المجموعة الـ 22 لقطع سلاح البحر، ان الاتصال الهاتفي الذي اجراه قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة مع قائد الفرقاطة خارك، في 18 ايلول/سبتمبر الماضي في مراسم تخريج دفعة من طلبة جامعة (الامام الخميني) للعلوم البحرية في نوشهر، كان مفخرة لكوادر هذه البارجة.

وأضاف بأن رسو البارجة في أحد أهم موانئ السودان ولأول مرة واللقاء الذي جمع قادة القطع البحرية الايرانية مع المسؤولين العسكريين السودانيين، كان من النجاحات الأخرى للقطع البحرية.

وتتولى حاملة المروحيات (خارك) والبالغ طولها 207 امتار والتي تعد من اكبر الفرقاطات في منطقة غرب آسيا، مهامها حاليا في الاسطول الجنوبي لسلاح البحر التابع للجيش الايراني، باسناد البوارج القتالية للقوات البحرية في المياه الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: