رمز الخبر: ۳۲۱۳۷
تأريخ النشر: 15:20 - 29 November 2012
واكد ان الكثير من الدول المتشدقة بالدفاع عن حقوق الانسان لديها ملفات وسابقة تاريخية لحالات منظمة وفظيعة لانتهاك حقوق الانسان.
عصر ایران - اكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بأن الدول الغربية تتخذ من موضوع حقوق الانسان ذريعة للضغط على ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء بأن رامين مهمانبرست استنكر مصادقة اللجنة الثالثة في الجمعية العامة للامم المتحدة على قرار بشأن وضع حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية، واوضح ان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يرى من مبادئه صيانة واحترام حقوق الانسان بناء على المبادئ التي اكد عليها الدستور وكذلك الشرع الاسلامي المقدس ونظرا للسابقة التاريخية للحضارة الايرانية العريقة، مصرحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدين اي استغلال سياسي لحقوق الانسان من قبل الدول الغربية ضد الدول المستقلة.

ولفت مهمانبرست الى ان هذه الدول تعطي صورة سوداوية مبالغ فيها عن وضع حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية، في حين تغمض أعينها عن الاوضاع المتفاقمة لحقوق الانسان في الدول الحليفة لها، بل انها ايضا عاجزة امام معالجة حالات انتهاك حقوق رعاياها.

واكد ان الكثير من الدول المتشدقة بالدفاع عن حقوق الانسان لديها ملفات وسابقة تاريخية لحالات منظمة وفظيعة لانتهاك حقوق الانسان.

ورأى المتحدث باسم وزارة الخارجية بأن اجزاء من نص القرار المصادق ضد ايران مستقى من التقرير المغرض لمقرر مجلس حقوق الانسان والمليء بالكذب والمقتبس من المواقع الاعلامية للدول التي تبنت هذا القرار والفئات المعادية لنظام الجمهورية الاسلامية التي تحتضنها هذه الدول.

وشدد مهمانبرست على الالتزام المبدئي والعميق للجمهورية الاسلامية الايرانية برقي حقوق الانسان وحقوق الموطنين، وأعرب عن اسفه من أن تصبح آليات حقوق الانسان في منظمة الامم المتحدة، أداة بيد الدول الغربية، معربا عن امله بأن يتحول مفهوم حقوق الانسان الى اساس لرقي البشرية وكمالها ومصدرا للتعايش السلمي بين الدول بعيدا عن هكذا الاعيب سياسية استغلالية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: