رمز الخبر: ۳۲۱۴۶
تأريخ النشر: 16:51 - 05 December 2012
وأضاف الوزير صالحي: لا اعلم ما الذي تقصده السيدة كلينتون من اجراء مفاوضات مباشرة مع ايران؟
عصر ایران - صرح وزير الخارجية، علي اكبر صالحي، بأن لا مانع أمام اجراء مفاوضات مع واشنطن بشأن مواضيع محددة، وقال: إن طهران أجرت مثل هذه المفاوضات ولا يوجد عائق أمام تكرارها. الا ان اجراء مفاوضات سياسية شاملة، هي من صلاحيات سماحة قائد الثورة الاسلامية.

وأوضح صالحي الأثنين، تعليقا على التصريحات الأخيرة لوزيرة الخارجية الامريكية، هيلاري كلينتون، التي أعلنت رغبة واشنطن في اجراء مفاوضات مباشرة مع طهران: لقد أجرت ايران سابقا محادثات مع امريكا وخاصة بشأن الملفين الافغاني والعراقي... كما أجرت مفاوضات معها حول الملف النووي الايراني وذلك في اطار مفاوضاتها مع مجموعة (5+1).

وأضاف الوزير صالحي: لا اعلم ما الذي تقصده السيدة كلينتون من اجراء مفاوضات مباشرة مع ايران؟ لو كان الهدف اجراء مفاوضات سياسية فان ذلك من صلاحيات قائد الثورة الاسلامية؛ ولو كان الهدف اجراء مفاوضات حول مواضيع محددة كالنووي الايراني فان هذا الأمر جار وهو ليس هاما جدا ويجري وفق برنامج محدد.

في سياق متصل قال عضو الهيئة الرئاسية لمجلس الشورى الاسلامي: إن تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية، هيلاري كلينتون، بخصوص استعداد امريكا للحوار مع ايران،‌ تعتبر بحد ذاتها غير مسبوقة وتؤكد دور الجمهورية الاسلامية الايرانية الايجابي في التطورات الاقليمية والدولية.

وأضاف النائب محمد حسين فرهنكي، الاحد، في تصريح لارنا، ان تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية، تتعارض مع باقي مؤسسات الادارة الامريكية التي تدعو الى الحظر وتشديد الضغوط.

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية، هيلاري كلينتون، قد أعلنت يوم السبت، امام مجموعة من المسؤولين والدبلوماسيين الامريكين، ان ادارة اوباما مستعدة لاجراء محادثات ثنائية مع ايران.

وأضافت كلينتون بأن امريكا تتعاون حاليا مع باقي أعضاء مجموعة (5+1) لاستئناف المحادثات مع طهران.

من جانبه قال مستشار القائد العام للحرس الثوري: انه اذا تقرر يوما ما اقامة حوار بين ايران وامريكا فان هذا الحوار يجب ان يكون من منطلق العزة وليس بمزاعم تأثير الحظر على الشعب الايراني.

وأردف: إن الذين يريدون دفع التهديدات والحظر وتعزيز الأمن والحيلولة دون وقوع الحرب في البلاد يجب ان يتحلوا بثقافة الشهادة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: