رمز الخبر: ۳۲۱۷۰
تأريخ النشر: 17:25 - 19 December 2012
واضاف ، ان موسكو وطهران تبذلان جهودهما فی اطار التعاون واستمرار المشاورات بینهما من اجل تامین الاستقرار والامن فی المنطقة والحد من تدخل القوات الاجنبیة فیها.
عصر ایران -  اشاد مساعد وزیر الخارجیة الایرانی فی شؤون الشرق الاوسط وشمال افریقیا حسین امیر عبد اللهیان بمستوی العلاقات القائمة بین طهران وموسكو وقال ان البلدین الجارین یرتبطان بعلاقات استراتیجیة رفیعة .
 
وردا علی سؤال لمراسل 'ارنا' حول دور ایران وروسیا فی تامین السلام والاستقرار علی الصعید الاقلیمی وتاثیراتهما فی التوازنات الدولیة قال امیر عبد اللهیان ، ان التعاون بین الجانبین جار علی مستوی مناسب.

واضاف ، ان موسكو وطهران تبذلان جهودهما فی اطار التعاون واستمرار المشاورات بینهما من اجل تامین الاستقرار والامن فی المنطقة والحد من تدخل القوات الاجنبیة فیها.

وحول العملیة التفاوضیة بین ایران ومجموعة الست والجولة المقبلة من المفاوضات بیهما قال ان المحادثات النوویة تسیر بصورة طبیعیة .

وحول تصورات روسیا حیال مقترح ایران ذات النقاط الست لحل الازمة السوریة قال امیر عبد اللهیان ، ان كبار المسؤولین الروس اعربوا عن ترحیبهم بهذا المشروع.

ولفت الی انه تم اطلاع موفد الامم المتحدة الي سوریا الاخضر الابراهیمی والصین وتركیا والسعودیة علي المقترحات الایرانیة .

واضاف ، انه اطلع المسؤولین الروس خلال هذه الزیارة علی تفاصیل المشروع الایرانی لحل الازمة السوریة .

واشار الی خطوات ایران الرامیة لكسب تایید مزید من البلدان حول مشروع النقاط الست لحل الازمة السوریة باتباع الدبلوماسیة وقال ، ان دخول هذا المشروع حیز التنفیذ یكتسب الاهمیة فی ظل اجواء تبذل فیها بعض البلدان الاخری مساعیها وتحیك المؤامرات لتصعید النزاع والقتل فی سوریا.

ولفت الی ان تصعید وتیرة الارهاب والعنف وقتل الاشقاء فی سوریا ترمی لاضعاف جبهة المقاومة فی مواجهة الاعتداءات والمؤامرات الصهیونیة .

واشار الی دعوات المبعوث السابق للامم المتحدة كوفی عنان للمطالبة بالحد من ارسال الاسلحة الی المجموعات الارهابیة المسلحة فی سوریا ودعوة وزیرة الخارجیة الامیركیة هیلاری كلینتون للارهابیین لرفع الاسلحة بوجه حكومة بشار الاسد وقال ، انه ینبغی مقاضاة كلینتون بسبب تصریحاتها التی تتعارض مع القوانین الدولیة وحق السیادة الوطنیة .

واوضح ، ان مقترحات الغربیین حول الاوضاع الجاریة فی سوریا لم تحقق ای نتیجة بل ان الغرب من خلال دعمه السافر للجماعات الارهابیة فی هذا البلد یرید تعزیز قوة اعداء سوریا.

وحول نتائج زیارة وفد الوكالة الدولیة للطاقة الذریة الی طهران والمحادثات مع المسؤولین فی البلاد قال ، ان الوفد ابدی ارتیاحه لنتائج المفاوضات وتقرر عقد جولة اخری فی الشهر المقبل.

ونفی مارددته بعض وسائل الاعلام الغربیة من شائعات حیال محطة بوشهر النوویة واعرب عن ارتیاحه لاستمرار نشاطات المفاعل بصورة طبیعیة وقال ، ان كافة نشاطات المحطة تجری وفق البرنامج المقرر لها.

وحول الغاء زیارة الرئیس محمود احمدی نجاد لتركیا قال ، ان مثل هذه الامور الهامشیة لایمكنها التاثیر علی العلاقات الاستراتیجیة بین البلدین الجارین رغم اختلاف وجهات نظرهما حیال التطورات الجاریة فی سوریا.

واعتبر نشر منظومات صواریخ باتریوت قرب الحدود التركیة السوریة بانه یلحق الضرر بالاستقرار والامن الاقلیمی ووصف هذا الاجراء بالاستفزازی.

واشار الی الدعم الذی ابداه رئیس الوزراء البریطانی دیفید كامیرون لنشر منظومات صواریخ باتریوت فی تركیا قرب الحدود السوریة قال ، انه بالنظر الی ان بریطانیا تعتبر حلیفة للكیان الصهیونی لذلك فان دعم لندن لهذه الخطوة كان متوقعا .

واكد ان الهدف الرئیسی للغرب فی اثارة التوتر والاضطراب فی سوریا والدعم الشامل للجماعات الارهابیة بهذا البلد یتمثل باضعاف موقف دمشق ودورها فی الموازنات الاقلیمیة لاسیما فی جبهة المقاومة والتصدی لاطماع الكیان الصهیونی.

ولفت الی ان سوریا یمكنها توجیه ضربات مؤلمة للكیان الصهیونی فی حال وقوع ای نزاع مسلح احتمالی بین الجانبین 'وان حرب الایام الثمانیة فی غزة اكدت هذه الحقیقة بصورة جیدة' .

ویقوم مساعد وزیر الخارجیة حسین امیر عبد اللهیان بزیارة رسمیة لموسكو لاجراء محادثات مع كبار المسؤولین الروس .

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: