رمز الخبر: ۳۲۲۳۲
تأريخ النشر: 10:40 - 16 February 2013
ويتمثل جوهر العرض الجديد في أنه تعديل لطلب تقدمت به المجموعة العام الماضي بأن تتوقف ايران عن انتاج اليورانيوم عالي التخصيب وان تشحن اي مخزونات الى خارج البلاج وتغلق منشأتها للتخصيب تحت الأرض في فوردو بالقرب من مدينة قم المقدسة.
عصر ایران - رويترز - قال مسؤولون غربيون يوم الجمعة إن القوى الكبرى تعتزم أن تعرض تخفيف القيود التي تمنع الاتجار في الذهب والمعادن النفيسة الأخرى مع ايران في مقابل خطوات من جانب طهران لإغلاق منشأة فوردو الإيرانية لتخصيب اليورانيوم التي تم توسيعها في الآونة الاخيرة.

واضاف المسؤولون قولهم ان العرض سيتم تقديمه إلى إيران في محادثات تجرى في 26 من فبراير شباط في ألما آتا بقازاخستان وأقروا بأنه ينطوي على تحديث طفيف للمقترحات التي عرضتها القوى الكبرى الست في مباحثات مع طهران العام الماضي.

وقال مصرفيون يوم الجمعة إن عقوبات أمريكية مشددة تخنق تجارة الذهب مقابل الغاز بين تركيا وإيران وتمنع أيضا بنك خلق التركي المملوك للدولة من تسوية مدفوعات الدول الأخرى لطهران عن مشتريات النفط.

وقال المسؤولون الغربيون الذين طلبوا ألا تنشر أسماؤهم ان قرار القوى الغربية ألا تقدم عرضا جديدا تماما يرجع في جانب منه إلى التشكك في أن تكون ايران مستعدة لإبرام اتفاق قبل انتخابات الرئاسة فيها في 14 من يونيو حزيران.

وتريد مجموعة القوى الكبرى التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة وتعرف باسم مجموعة خمسة زائد واحد ان تفعل ايران المزيد لإثبات أن برنامجها النووي مخصص للأغراض غير العسكرية.

ويتمثل جوهر العرض الجديد في أنه تعديل لطلب تقدمت به المجموعة العام الماضي بأن تتوقف ايران عن انتاج اليورانيوم عالي التخصيب وان تشحن اي مخزونات الى خارج البلاج وتغلق منشأتها للتخصيب تحت الأرض في فوردو بالقرب من مدينة قم المقدسة.

وقال المسؤول طالبا ألا ينشر اسمه "الاقتراح القادم قريب بشكل ملحوظ من الاقتراح القديم." ووصفه بأنه "وسيلة لاختبار مبلغ جديتهم."

واضاف قوله "لا نعتقد ان الإيرانيين أعطونا سببا وجيها لنفعل أكثر من ذلك. انه في جوهره مجرد تعديل. ولذلك فإنه يتطلب من إيران أن تفعل المزيد من حيث التعاون مع وكالة الدولية للطاقة الذرية وفي فوردو."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: