رمز الخبر: ۳۲۵۳
اعلن وزير الداخلية الايراني ان اكثر من 25 مليون ناخب ايراني ممن تتوفر لديهم الشروط (60 بالمائة) شاركوا في الانتخابات التشريعية الثامنة التي جرت يوم الجمعة 14 اذار / مارس في ايران.
عصر ايران – اعلن وزير الداخلية الايراني مصطفى بور محمدي ان اكثر 25من مليون ناخب ايراني ممن تتوفر لديهم الشروط (60 بالمائة) شاركوا في الانتخابات التشريعية الثامنة التي جرت يوم الجمعة 14 اذار / مارس في ايران لانتخاب 290 نائبا لمجلس الشورى الاسلامي (البرلمان) في دورته الثامنة.

واعتبر الوزير بورمحمدي وهو يتحدث في مؤتمر صحفي ان مشاركة 60 بالمائة من ابناء الشعب في الانتخابات هي قيمة للغاية وتحمل دلالة معنوية.

وقال وزير الداخلية الايراني ان بعض العوامل مثل توقيت الانتخابات وتزامنها مع انتهاء السنة الايرانية وكذلك الحملة الدعائية المضادة لوسائل الاعلام الغربية بعد اصدار القرار الثالث من قبل مجلس الامن الدولي لم تؤثر لحسن الحظ على العملية الانتخابية ولم تؤد الى تقليص المشاركة الجماهيرية فيها فعلى الرغم من كل هذه المسائل فقد شارك ابناء الشعب بحماسة وكثافة كبيرتين وسجلت هذه الدورة من الانتخابات التشريعية حضورا جماهيريا اوسع من الدورة السابقة.

واشار الى نتائج فرز الاصوات التي تمت لحد الان قائلا ان 71 بالمائة من الفائزين بالمقاعد البرلمانية هم من المدافعين عن المبادئ "الاصوليون" ويدعمون المواقف الحالية للبلاد مشيرا الى ان هذه النسبة قد تتغير بمقدار واحد الى اثنين بالمائة في ختام عملية فرز الاصوات.

كما اشار الى ان نسبة المشاركة النسوية في انتخابات مجلس الشورى الاسلامي بلغت 68/48 بالمائة ونسبة مشاركة الرجال 33/51 بالمائة وهو ما يدل على المشاركة الواعية والشاملة للنساء والرجال معا في هذه الانتخابات , وهي رسالة واضحة لنموذج الديمقراطية الدينية الى العالم.

وقال وزير الداخلية الايراني ان نسبة المشاركة العالية للشباب في الانتخابات النيابية تظهر ان الثورة والجمهورية الاسلامية تحظيان باهتمام جاد من قبل الجيل الصاعد , وان بعض المواقف والرؤى التي تريد ان تفرض نفسها على هذه الشريحة ومحاولاتها لتغيير توجهات الشباب , لن تنجح.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: