رمز الخبر: ۳۲۸۰۸
تأريخ النشر: 01:15 - 25 December 2016
وصرح قاسمي: إن المصادقة على القرار الاخير في مجلس الامن الدولي، محل ترحيب باعتبارها مؤشرا على إرادة المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال الصهيوني، وإحياء حقوق الشعب الفلسطيني.
عصر ايران- فارس- رحب المتحدث باسم الخارجية الايرانية، امس السبت، بالقرار الصادر عن مجلس الامن الدولي في إدانة الاستيطان الصهيوني، ووصفه بأنه مؤشر على الإرادة الجادة للمجتمع العالمي لإنهاء الاحتلال الصهيوني.

وإثر إصدار مجلس الامن الدولي قرارا في إدانة الاحتلال والاستيطان الصهيوني، صرح بهرام قاسمي: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بأي خطوة تتضمن دعم تحقيق مطالب الفلسطينيين المشروعة وتعزيز المكانة الدولية لفلسطين، وفي إطار معارضة الاحتلال الذي يمارسه الكيان الصهيوني وسياساته التوسعية.

وأضاف: من الواضح تماما ان سياسات وممارسات الكيان الصهيوني لتوسيع الاستيطان في الاراضي الفلسطينية تتعارض تماما مع الاعراف والقوانين الدولية، وقد أكدت الجمهورية الاسلامية الايرانية على هذا الامر مرار وتكرارا.

وتابع: رغم التاريخ الطويل لبعض القوى الكبرى في الدفاع عن جرائم الكيان الصهيوني على الساحة الدولية، وخاصة من خلال استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن، فإن المصادقة على القرار الاخير في مجلس الامن الدولي، محل ترحيب باعتبارها مؤشرا على الإرادة الجادة للمجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال الصهيوني وإحياء حقوق الشعب الفلسطيني، وبالطبع فإن تجربة المجتمع الدولي تثبت أن الكيان الصهيوني لم يلتزم بأي من المواثيق والعهود القانونية الدولية.

وأردف المتحدث الايراني، بأنه من دواعي السرور أن الوعي العالمي يزداد تجاه جرائم الكيان الصهيوني المحتل وطبيعته المغتصبة.. ومن وجهة نظرنا فإن حل القضية الفلسطينية يتطلب اهتماما جادا وحازما من المجتمع الدولي في إطار تلبية الحقوق الشرعية الشعب الفلسطيني المضطهد ومواجهة السياسات التوسعية والاحتلالية للكيان الصهيوني، ومن المتوقع من المجتمع الدولي وخاصة منظمة الامم المتحدة وبعد مضي سبعة عقود أن تتخذ خطوات أساسية ومؤثرة في هذا المجال.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: