رمز الخبر: ۳۲۹۱
طالبت الحكومة العراقية بتنفيذ احكام الاعدام في حق معاوني صدام الثلاثة الذين ادينوا بقضيه الابادة الجماعية للاكراد المعروفة بحملات الانفال.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان مجلس الوزراء العراقي طالب الاربعاء بتنفيذ احكام الاعدام في حق معاوني صدام الثلاثه الذين ادينوا بقضيه حملات الانفال وابرزهم وزير الدفاع الاسبق علي حسن المجيد الملقب بـ " علي الكيمياوي " بقرار واحد و "سوية ".
وكان مجلس الرئاسة صادق في 29 شباط/فبراير علي قرار حكم الاعدام شنقا في حق المجيد لكنه رفض المصادقه على الآخرين.
واوضح بيان صادر عن المركز الوطني للاعلام ان "مجلس الوزراء دعا الي ضروره تنفيذ الاحكام القضائيه في حق المدانين علي حسن المجيد وسلطان هاشم احمد وحسين رشيد التكريتي سوية وبقرار واحد".
وشن نظام صدام المقبور ثماني حملات تحت مسمى "الانفال " خلال العامين 1987 و1988 انتهت خريف العام ذاته , ويقدر عدد الضحايا بنحو مئه الف قتيل بالاضافه الي تدمير ثلاثة آلاف قرية وتهجير عشرات الآلاف.
واضاف البيان ان "مجلس الوزراء تدارس بجلسته الاعتياديه الثانيه عشره التي عقدت الاسبوع الماضي موضوع الاحكام الصادره بحقهم ".
وقد اصدرت المحكمه الجنائيه العليا في 24 حزيران /يونيو الماضي احكاما باعدام ثلاثه من المتهمين في قضيه الانفال هم المجيد ووزير الدفاع الاسبق سلطان هاشم احمد الطائي ومعاون رئيس الاركان حسين رشيد محمد التكريتي .
ووفقا للقانون , كان من المفترض اعدام الثلاثه بعد ثلاثين يوما من قرار هيئة التمييز لكن الاحكام لم تنفذ بسبب تأخر مجلس الرئاسة في المصادقة عليها اثر الجدل حول اعدام سلطان هاشم احمد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: