رمز الخبر: ۳۳۰۵۶
تأريخ النشر: 14:35 - 14 January 2017
وكان تيلرسون قد دعا الى مراجعة الاتفاق النووي وآليات التحقق من الصدقية والتزام ايران بالاتفاق.
عصر إيران - وكالات - أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، بان الاتفاق النووي لا يمكن مراجعته او تغييره، موجها النصيحة للمرشح لتولي منصب وزارة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون بالتأني في تصريحاته كي لا يضطر لتغييرها في حال انتخابه.

وقال قاسمي ردا على التصريحات الاخيرة التي ادلى بها المرشح لتولي حقيبة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون الذي دعا الى مراجعة الاتفاق النووي والتوافقات المتعلقة بها وآليات التحقق من الصدقية والتزام ايران بالاتفاق، قال قاسمي، ان الاتفاق النووي اتفاق دولي ليس بين ايران واميركا فقط، بل هو اتفاق بين ايران ومجموعة "5+1" والاتحاد الاوروبي وقد حظي بتاييد منظمة الامم المتحدة ايضا.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية، الاتفاق النووي بانه لا يمكن مراجعته او حتى التفكير بتغييره واضاف، ان سائر اعضاء مجموعة "5+1" وايران اكدوا بصوت واحد على تنفيذ هذا الاتفاق متعدد الاطراف والدولي وهم مصرون على تنفيذه الكامل والدقيق.

وتابع قائلا، انه من الافضل لشخص لم يتول المسؤولية لغاية الان ان يفكر جيدا بنتيجة وتداعيات تصريحاته قبل ان يصبح في موقع المسؤولية.

واكد قاسمي بالقول، اننا صبورون وننتظر لنرى من يتول مسؤولية وزارة الخارجية الاميركية ومن ثم سنحكم على ادائه وتصريحاته بصورة نهائية.

ونصح قاسمي، المرشح لحقيبة الخارجية الاميركية ركس تيلرسون بالتأني اكثر في طرح مواقفه قبل توليه المسؤولية، وان يحذر كي لا يطلق، قبل التشاور مع مستشاريه، تصريحات يضطر بعد توليه المسؤولية لتغييرها مكررا.

واعتبر تاريخ العالم المعاصر بانه يضع الكثير من العبر امام السياسيين، الذين عليهم ان ياخذوا تداعيات تصريحاتهم بنظر الاعتبار قبل اطلاقها، واضاف، ان المسؤولين الاميركيين الجدد لا يمكنهم تجاهل اتفاق متعدد الاطراف (الاتفاق النووي) تعهدت واشنطن ايضا بالالتزام به.

ونوه المتحدث باسم الخارجية الايرانية في الوقت نفسه الى انه علينا ان ننتظر مواقف المسؤولين الاميركيين الجدد بعد بدء مهامهم الرسمية.

واشار قاسمي الى تصريحات المرشح لحقيبة وزارة الدفاع الاميركية جيمس ماتيس الذي دعا الى "احترام الاتفاق الدولي بشان الاتفاق النووي"، معتبرا هذا التصريح مؤشرا للتناقضات والتخبط في تصريحات الفريق المرشح من قبل ترامب وعدم انتهاج سياسة موحدة ومحددة في الفترة الراهنة، مقترحا على تيلرسون ان يتحادث ويتبادل الراي مع "جيمس ماتيس" في فرصة مناسبة.


الكلمات الرئيسة: الإتفاق النووی ، تيلرسون ، ايران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: