رمز الخبر: ۳۳۰۹
اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي غلام علي حداد عادل اليوم الخميس علي ان مجلس الشوري الاسلامي يعتمد بذل الجهود من اجل تقديم الخدمات للمواطنين والتعاطي البناء مع الحكومه والقوي الاخري .

واضاف حداد عادل في رسالته التي وجهها للشعب بمناسبه بدء العام الايراني الجديد بان الثقه العاليه التي اولاها الشعب خلال الانتخابات الاخيره "تزيد مهامنا وتضاعف من مسوولياتنا تجاه هذا الشعب العظيم".

ولفت الي ان الشعب الايراني في العام المنصرم الذي سماه سماحه قائد الثوره الاسلاميه بعام "الوحده الوطنيه والتضامن الاسلامي" قد استجاب لهذا النداء والدعوه التي وجهها سماحته من اجل الحفاظ علي الوحده بافضل صوره من خلال حضوره ومشاركته الملحميه في الانتخابات الماضيه .

واوضح ان المواطنين اكدوا رغبتهم في المشاركه بحق تقرير مصيرهم وشعورهم الكامل بالمسووليه واطلاعهم علي النوايا السيئه التي يحملها الاعداء من خلال مشاركتهم الملحميه في الانتخابات رغم الحملات الاعلاميه المضاده .

واعتبر المشاركه في الانتخابات المنصرمه بنسبه مرتفعه بعثت علي زياده عزه البلاد وقوتها وكذلك الاندفاع بالنسبه للمسوولين وخاصه نواب الشعب .

ووصف المرحله السابقه من الانتخابات التشريعيه بانها قد خلت من اي ازمه او توتر وامتازت ساحتها بالاجواء التنافسيه السليمه مما جعلها موشرا علي التقدم والامل الذي احرز في ظل الاجواء السياسيه بالبلاد .

واشاد حداد عادل بكافه المواطنين وطبقات الشعب الايراني بسبب المشاركه الملحميه في الانتخابات وخاصه اهالي العاصمه طهران .

واعتبر العام الايراني المنصرم عاما طيبا بالنسبه لايران الاسلاميه وقال رغم التقلبات التي حصلت خلال ذلك العام والمشاكل التي واجهت بعض الشرائح الاجتماعيه علي الصعيد الاقتصادي لكنه كان مفعما بالامل والتطور وتحقيق التقدم والتنميه .

ووصف العام المنصرم بانه عام العزه والاستقلال بالنسبه للشعب الايراني ومظهرا بارزا ومصداقا واضحا في وقوف الشعب وصموده علي حقوقه في مجال الاستفاده السلميه من الطاقه النوويه .

ولفت الي ان الحكومه والمجلس صمدا بشجاعه فائقه علي حقوق الشعب الايراني والحفاظ عليها .

واضاف ان مجلس الشوري الاسلامي الذي يمثل ترجمانا لنوايا هذا الشعب استطاع دعم تطلعاته ورغباته من خلال التصويت علي القوانين اللازمه .

واوضح ان القضيه النوويه الايرانيه اتصفت من جهه بالعقلانيه ورغبه الشعب الايراني في تحقيق سيادته علي مصيره والحفاظ علي استقلاله والتصدي للسلطويه الاجنبيه ومن جهه اخري تجلت فيها غطرسه القوي الكبري وخاصه اميركا وتوجهاتها غير العقلانيه وخلقها الذرائع .

وتابع :في الحقيقه تمثلت في هذه القضيه الاهداف الاستعماريه ذاتها التي ظهرت في القرون المنصرمه ولكن بالفاظ ومسميات جديده .

واعرب حداد عادل عن ابتهاجه لان الشعب الايراني خرج من هذه المرحله بشموخ وعزه وقال ان الحكومه ومجلس الشوري الاسلامي يشكلان سندا للشعب وكذلك الشعب يدعم السلطات الثلاثه وان سماحه قائد الثوره الاسلاميه يقف في الامام والجميع يسعي من اجل تحقيق العزه والاستقلال لايران الاسلاميه العزيزه .

ووصف رئيس مجلس الشوري الاسلامي مكانه البلاد بالطيبه علي الصعيد الدولي وقال ان ايران تعتبر بلدا مستقرا وقويا وموثرا علي الصعيد الاقليمي وتحقق التقدم الملموس والمتواصل علي الاصعده الاقتصاديه والعلميه والجميع يحدوه الامل بالمستقبل المشرق للبلاد .

واشار حداد عادل في جانب آخر من تصريحاته الي جهود مجلس الشوري الاسلامي خلال العام المنصرم وقال ان الانتهاء من صياغه قانون خدمات اداره البلاد تعتبر احدي الخطوات الهامه التي قام بها المجلس حيث تم ابلاغه بعد حوار طويل مع الحكومه التي تعمل حاليا علي صياغه نظامه الداخلي .

واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي التصويت علي لائحه تطبيق السياسات العامه للماده الدستوريه ‪" ۴۴‬الخاصه باحاله النشاطات الاقتصاديه الحكوميه علي القطاعات غير الحكوميه" وقال ان تاييد سماحه قائد الثوره الاسلاميه لهذه السياسات وابلاغها الي روساء السلطات الثلاثه ادت الي بذل كل منهم الجهود من اجل وضعها قيد الانجاز بحسب مايضطلع به من مهام ومسووليات .

واعرب عن امله بظهور آفاق واعده امام الناشطين الاقتصاديين في البلاد من خلال تنفيذ هذه السياسات بفضل ارشادات الحكومه وتوجيهاتها لكي يكون المواطنون هم اللاعبون الرئيسيون علي الساحه الاقتصاديه ويتزايد نشاطهم في المضمار العملي .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: